• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

الأمم المتحدة تحذر من تعرض حقوقيين معتقلين للتعذيب

تركيا: اعتقال 29 «داعشياً» ومقتل 93 مسلحاً من «الكردستاني» خلال أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

إسطنبول (وكالات)

قُتل 93 مسلحاً من «العمال الكردستاني» خلال عمليات عسكرية للجيش التركي خلال أسبوع واحد، فيما نجا مسؤول محلي من محاولة اغتيال نفذها عناصر الحزب جنوب شرق البلاد، واعتقلت الأجهزة الأمنية 29 شخصاً يشتبه بارتباطهم بتنظيم «داعش» غرب البلاد، وحذرت الأمم المتحدة من تعرض ناشطين وحقوقيين معتقلين في السجون التركية للتعذيب.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية أمس مقتل 93 مسلحاً ينتمي إلى حزب «العمال الكردستاني»، بينهم قياديون، خلال الأسبوع الأخير من عملياتها العسكرية جنوب شرقي البلاد. وذكرت الرئاسة في بيان أن العمليات العسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في ولايات «شيرناك وهكاري وسيرت» التركية لا تزال مستمرة. وأضافت أن «القوات المشاركة في العمليات تمكنت من تحييد 93 عنصراً من المنظمة الانفصالية، بينهم ثلاثة قياديين خلال الفترة ما بين 29 يونيو الماضي والسادس من يوليو الجاري». وفي سياق آخر، قالت وكالة «الأناضول» للأنباء أمس، إن الشرطة التركية احتجزت 29 شخصاً، بينهم 22 أجنبياً للاشتباه في انتمائهم لتنظيم «داعش» في اسطنبول، وتعتقد أنهم كانوا يستعدون للسفر إلى سوريا. كما أفادت الوكالة أن شرطة مكافحة الإرهاب نفذت عمليات في 20 موقعاً بـ6 أحياء أثناء الليل، وأضافت أنها عثرت على سلاح غير مرخص ووثائق للتنظيم المتطرف خلال المداهمات. إلى ذلك، قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة، أمس، إن مديرة إقليمية لمنظمة العفو الدولية وناشطين حقوقيين كباراً، ألقي القبض عليهم في تركيا هذا الأسبوع، معرضون بشدة للتعذيب. وقالت إليزابيث ثروسيل، وهي متحدثة باسم المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إفادة دورية بجنيف «نحن قلقون للغاية بشأن كل الاعتقالات التعسفية واحتجاز المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا».

هولندا: نائب رئيس وزراء تركيا ليس موضع ترحيب

أمستردام (رويترز)

أعلنت الحكومة الهولندية أمس، أن نائب رئيس الوزراء التركي طغرل توركيش ليس موضع ترحيب في هولندا للمشاركة في حدث يحيي خلاله الأتراك المقيمون في البلاد ذكرى محاولة انقلاب العام الماضي. وتدهورت العلاقات بين البلدين الحليفين في حلف شمال الأطلسي بشدة في مارس عندما منعت هولندا عشية انتخاباتها العامة وزراء أتراك من الحديث في تجمعات للأتراك المقيمين في هولندا معللة ذلك بمخاوف أمنية. وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية الهولندية أن حضور توركيش أو أي عضو آخر بالحكومة التركية ليس مرغوباً فيه «نظراً للظروف الراهنة في العلاقات الثنائية بين بلدينا». وقال البيان «إن قرار اليوم نتيجة طبيعية لأحداث مارس». وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو «هذا البيان يشي بفهم هذا البلد للديمقراطية».