• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصرفيون يتركون وظائفهم إلى شركات مالية تعمل عبر الإنترنت

الخبرات تهجر البنوك الصينية بعد خفض الأجور والحوافز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

شنغهاي وهونج كونج (رويترز)

قال مصرفيون وشركات لتصيد الكفاءات، إن أعدادا متزايدة من المصرفيين العاملين بأكبر بنوك الدولة في الصين يتركون وظائفهم، بسبب خفض الأجور والحوافز، وينتقلون للعمل بأنواع جديدة من الشركات المالية، مثل شركات التأجير والصناديق والشركات التي تعمل عبر الإنترنت.

وفي إطار حملة للتقشف ومكافحة الفساد، قلصت بكين أجور بعض كبار المصرفيين في بنوك الدولة العام الماضي. وخفضت بعض البنوك الحكومية أجور جميع العاملين بها منذ ذلك الحين في صمت.

وتجد البنوك الحكومية صعوبة في تعيين كفاءات جديدة أو الاحتفاظ بما لديها من كفاءات، نظراً لضعف الإقبال على فرص العمل في البنوك، مما يقلص من قدرتها على منافسة مؤسسات الإقراض الحديثة.

وقالت ماجي فانج، المديرة التنفيذية للأجور في آسيا والمحيط الهادي لدى واتسون تاورز، وهي شركة للخدمات المهنية، «في السابق، لم نكن نتلقى سيرا وظيفية من القطاع الحكومي، لكن هذا يحدث الآن». وأشارت إلى أن معظم السير الوظيفية من مصرفيين متوسطي الخبرة في الثلاثينيات من العمر. وهذا التطور لصالح الشركات المالية الجديدة.

وقال تشاو شن، نائب المدير العام لإدارة المخاطر بوحدة الإجارة في تشاينا سي.اس.اس.سي القابضة لبناء السفن، «إذا كان مقدم طلب العمل من الخمسة الكبار لبنوك الدولة، فإنهم يحصلون على تدريب جيد وسيكون لديهم خبرة في أنظمة التداول وائتمان الأفراد. نضمن لهم الحصول على أجر أعلى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا