• الاثنين غرة ذي القعدة 1438هـ - 24 يوليو 2017م

أكدوا ضرورة مساءلة الشركة المالكة لحماية حقوق العملاء

مصرفيون: إلغاء البطاقات والشكوى للبنوك حلول لمواجهة احتيال «بي إن سبورت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

دعا مصرفيون العملاء المشتركين في قنوات «بي إن سبورت» القطرية، إلى تقديم شكوى إلى البنك أو الجهة المصدرة للبطاقة في حال اكتشافهم سحب مبالغ من رصيد بطاقتهم الائتمانية من دون وجه حق، مؤكدين أهمية قيام البنوك بالتنسيق مع شركات «فيزا» و«ماستر كارد» والتواصل مع الشركة المالكة أو وكيلها لإثبات أحقيتها قانوناً في سحب تلك المبالغ، فإذا عجزت عن ذلك يتم النظر في إيقاف المعاملة أو خصم تلك المبالغ من حسابها وإعادتها إلى العميل المتضرر.

وفوجئ عدد من مشتركي قنوات «بي إن سبورت» القطرية، بحسب تغريدات على «تويتر»، بقيام إدارة شبكة القنوات القطرية بخصم مبلغ 670 درهماً إماراتياً من كل بطاقة ائتمانية «فيزا» خاصة بالمشتركين، على الرغم من عدم إبلاغ الإدارة برغبتهم في التجديد.

وأكد المشتركون أن الشركة القطرية انتهجت سياسية توريط المشتركين في اشتراكات جديدة لمدة 5 سنوات، بحجة أن نهج القناة تغير في الوقت الحالي، وهو ما أثار غضب المشتركين، وبالأخص الإماراتيين، الذين لا يرغبون في الاستمرار مع تلك القناة.

وأوضح المصرفيون أن التعامل من خلال البطاقات الائتمانية تحكمه أطر مالية منظمة ليست بالبساطة التي يتخيلها الشخص العادي، ولا يمكن لأي طرف أن يتجاوز، ويمر الأمر بسهولة، مطالبين المشتركين في قنوات «بي إن سبورت» بالتوجه إلى البنوك المصدرة للبطاقات الائتمانية لإلغاء تلك البطاقات التي تتيح للشركة أو وكيلها في الإمارات سحب الاشتراكات من رصيد البطاقة وإصدار بطاقات جديدة، خاصة أن المشترك لم يستفد فعلياً من الخدمة لتوقف البث، وذلك بشرط التأكد من مخالفة الشركة للعقد الموقع معها، وسحب مبالغ الاشتراك عن سنوات قادمة تلقائياً.

وأجمع مستشارون قانونيون على أن إقدام قنوات «بي إن سبورت» على سحب مبالغ تجديد الاشتراك من البطاقات الائتمانية الخاصة بالعملاء في الإمارات لمدة خمس سنوات قادمة تلقائياً، ومن دون إذن المشتركين، هو إجراء غير قانوني، ويمكن أن يعرض الشركة المالكة ووكيلها في الإمارات لعقوبة تصل إلى الحبس لمدة 3 سنوات بتهمة خيانة الأمانة، والاستيلاء على أموال الغير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا