• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كينيا تنتج الغاز الحيوي من دماء الحيوانات ومخلفات المجازر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

كيسريان (رويترز)

توصلت المجتمعات الرعوية من قبائل الماساي الى أسلوب مبتكر لتصنيع الغاز الحيوي، إذ استعانت بدماء الحيوانات والمخلفات الناتجة عن مجازر منطقة كيكونيوكي في إنتاجه، وتستخدم المنشأة القائمة في مقاطعة كاجيادو الكينية الغاز الحيوي المنتج في توليد الكهرباء التي تستخدم بدورها في توفير الطاقة لوحدات تبريد اللحوم ومعدات التصنيع الأخرى، كما تضخ المنشأة هذا الغاز عبر أنابيب الى فنادق بالمنطقة، فيما يستخدم الوقود السائل ذو العوالق الصلبة كسماد للمراعي.

وتأمل قبائل الماساي الآن بالتوسع في هذا المشروع لتصبح المجموعة أكبر كيان في البلاد يقوم بتعبئة الوقود الحيوي البديل في أسطوانات مع ابتكار أساليب أخرى لنقله في المستقبل، وقال مايكل كيبوي مدير المشروع، إن الجماعات الرعوية تتوقع أنه بحلول مارس القادم، فإنهم سيبيعون غاز كيكو الحيوي في أسطوانات زنة ستة كيلوجرامات، وسيصل سعر الأسطوانة الواحدة الى 700 شلن كيني (ثمانية دولارات)، أي نصف سعر اسطوانة الغاز المسال التقليدية. وأضاف أن بوسع المجزر بيع الغاز الحيوي بأسعار زهيدة للغاية، لأنه مع ذبح 120 بقرة و200 من الخرفان والماعز بالمجزر يومياً في المتوسط، نكفل المدخلات الخام وبتكلفة صفرية، وعملية تعبئة الغاز في أنابيب لا تتكلف شيئاً، لأنها تتم بالاستعانة بالطاقة الناتجة من الغاز الحيوي للمجزر. وقال ايراستوس جاتيبي من المعهد الكيني للبحوث الصناعية والتنمية الذي يقدم الدعم الفني لمشروع كيكو للغاز الحيوي، إن الغاز المنتج أكثر فاعلية إذا قورن بالغاز المسال، وهو قابل للاحتراق بكفاءة عالية، لذا فإنه يتيح لك الطهي بسرعة. وأضاف جاتيبي أن هذا الغاز الحيوي يتميز بكفاءة أعلى في الطاقة بنسبة تتراوح بين 30 و40 ٪ عن غازي البروبان أو البيوتان، وقبل بدء انتاج الغاز الحيوي عام 2005 كان مصنع كيكونيوكي ينفق 36 ألف شلن كيني (400 دولار) كل أسبوع في التخلص من فضلات المجزر من اجل استيفاء معايير الهيئة الوطنية للإدارة البيئية، ومن خلال إنتاج الوقود من مخلفات المجزر وبيع الفائض عن الحاجة من الوقود الحيوي، فبوسع المجزر الآن التوسع في مصادر الدخل وذلك علاوة على بيع اللحوم.

وبمقدور المنشأة المقامة على مساحة أربعة أفدنة توليد، ما يكفي من الغاز الحيوي لتعبئة مئة أسطوانة يوميا زنة ستة كيلوجرامات للواحدة، وقال المعهد الكيني للبحوث الصناعية والتنمية إنه إذا تمكن المجزر من تحديث منشآته بإنشاء وحدات ثانوية لهضم الغاز الحيوي، فبوسعه إنتاج ثلاثة أمثال الكم الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا