شهد حفل تكريم فريق عمل برنامج جائزة الشيخ خليفة للتميز الحكومي

سيف بن زايد: نحن أمام تحد كبير لتأكيد أن العمل الشرطي أصبح رديفاً حقيقياً للحضارة والإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يناير 2011

ضياء عبدالعال

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن “الشرطة الإماراتية” باتت اليوم أمام تحد كبير للبرهنة على أن العمل الشرطي أصبح رديفاً حقيقياً للحضارة والإبداع والرقي، وليس حفظ الأمن والنظام فحسب، وهي ذات الرؤية التي عزز ركائزها راعي مسيرة الوطن، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، إلى جانب أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

وقال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الذي شهد حفل تكريم فرق عمل برنامج جائزة الشيخ خليفة للتميز الحكومي: “عام تلو عام، وكلما تزداد الإنجازات، يكبر معها حجم المسؤوليات والتحديات، فالرهان يكمن في الحفاظ على ما تحقق، واستمرارية القدرة على تحمل أعباء تلك المسؤوليات، وقهر التحديات”.

وأضاف سموه: “من المهم أن نتذكر أن فاعليتنا كمؤسسة شرطية، تكمن في ثقة الناس بنا، ومن دون هذه الثقة، فإن أي جهود تعتبر غير ذات قيمة، فالناس هم الحكم أولاً وأخيراً”، معتبراً “أن القائد الناجح لا يفرح ولا يحزن أمام الأحداث الكبيرة، مهما كان نوعها، بل يفكر ويعمل”، مشدداً على “أنه علينا ألا نفكر بصمت أو نعمل بمعزل عن الفريق، فالأهداف لا يحققها لاعب بمفرده، ولا يحلو صداها أيضا دون هتاف الجمهور”.

وشدد سموه على “أن التاريخ سيذكرنا بما حققناه على أرض الواقع، لا بما حلمنا به أو تمنيناه، فلنعمل معاً وبكل ما في وسعنا، وبإخلاص وصدق نية، لجعل مصلحة الوطن والناس فوق كل اعتبار، عندها حتى لو أخطأنا، فسنجد من يلتمس لنا الأعذار”، داعياً سموه كافة الفائزين إلى مواصلة الجهود للنهوض بأعباء المستقبل، وما يمليه من مستجدات، وضمان أكبر قدر ممكن من الجودة والتميّز والارتقاء بالخدمات التي تقدمها الوزارة للجمهور على النحو الأفضل.

الصورة الحضارية

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في تصريح خاص لـ«الاتحاد» على هامش حفل التكريم الذي نظمته وزارة الداخلية احتفاءً بتصدرها مختلف الجهات الحكومية بفوزها بـ”13” جائزة ووساماً من أصل 23 جائزة ووساماً من جوائز البرنامج، “أن معيار تطور ورقي الحكومات في العالم رهن بمستوى ما تقدمه من خدمات لشعوبها، مشيراً إلى الجهود التي يبذلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، لإزالة أي عوائق تحول بين المسؤولين والجمهور على نحو يضمن مبدأ الشفافية والرضا العام، ويكرس الصورة الحضارية التي باتت تتمتع بها الإمارات على مختلف الصعد والمستويات.

وقال سموه “إن هذه الجائزة تعد وساماً على صدورنا وتدعونا إلى مواصلة العمل على التميز والارتقاء خدمة لهذا الوطن المعطاء، كما يشاركنا في ذلك النهج كافة القطاعات الحكومية التي لا تقل عنا تميزاً ونجاحاً”.

وأضاف سموه: إن فلسفة الجائزة لا تقتصر على جانب التحديث في البناء المادي للوزارات بمعزل عن الجانب الإنساني، فقد حرصت قيادتنا العليا على خلق حكومة عصرية يقدم العاملون فيها خدمة الجمهور بوجوه باشة وقلوب مؤمنة بقيمة العمل وحق العملاء في الحصول على الخدمة بعدل ونزاهة ومساواة بعيداً عن أي اعتبارات أخرى.

عناصر النجاح

وجدد سموه التأكيد على أن ما تحققه وزارة الداخلية يعود إلى عنصرين رئيسيين، أولهما توجيهات القيادة الرشيدة ومتابعتها الحثيثة والمستمرة لتطوير الأداء الحكومي بوجه عام، وثانيهما قدرة الجهاز الأمني وفاعليته المتميّزة بقوة وكفاءة منتسبيه وإيمانهم بحتمية العمل على توفير بيئة أمنية صالحة ومستقرة للأجيال القادمة.

ونوه سموه في ختام حديثه بالقول: “لقد عقدنا العزم على خلق جيل جديد من الكوادر الوطنية الشابة والقيادات العصرية الواعدة، والعمل على تنميتها وإطلاق طاقتها الدفينة بكل صبر وتفان. واضعين نصب أعيننا دوماً أن الإنجاز يخلق ويستدعي التحدي، حفاظاً على ما تعبت به الأيدي وما سهرت عليه العيون”.

تحديث وتطوير

حضر حفل التكريم الذي أقيم في نادي ضباط الشرطة، كل من الفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، والفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، ومعالي اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، واللواء ناصر سالم لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو الوزير، وحصة بوحميد مديرة جائزة الشيخ خليفة للتميّز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، بالإضافة إلى الوكلاء المساعدين والمديرين العامين للشرطة وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية.

وكان الحفل بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، أعقبها كلمة للّواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مشرف عام برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، توجه فيها بخالص الشكر وعظيم الامتنان إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على رعايته لهذا الحفل ودعمه المتواصل لفرق التميز في وزارة الداخلية.

وقال اللواء العبيدلي إن النجاح الذي حققته الوزارة الذي نحتفل به اليوم لم يأت مصادفة، وإنما جاء نتيجة لتوجيهات سمو الوزير السديدة في تطبيق معايير التميّز الحكومي ودعمه لجوانب التحديث والتطوير، والتي كانت بمثابة المحرك الأول لدفع عجلة التميز المؤسسي في وزارة الداخلية، والتي من خلالها تمكنت من تحقيق غاياتها وأهدافها في الحصول على جوائز برنامج الشيخ خليفة للتميّز الحكومي.

وأكد العبيدلي أن ما حققته وزارة الداخلية من جوائز، يلقي عليها بالمزيد من الأعمال التي تواكب التطور المجتمعي، وتحقق للوزارة ما تصبو إليه من التميز والريادة، ليس على المستوى المحلي فقط؛ وإنما على المستوى العالمي.

ثم شاهد سمو وزير الداخلية والحضور فيلماً تسجيلياً يعرض للإنجازات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات في ظل قيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، واستمرار مسيرة التطور والتقدم تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.

وفي ختام الحفل، تسلّم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، من الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل الوزارة، “ميثاق التميّز” الذي ينص على التزام القادة ومواصلتهم مسيرة التميز في وزارة الداخلية.

ميدالية “القائد”

فئة المكرمين الأولى والحاصلة على ميدالية (القائد) تقديراً لجهودهم في دعم مسيرة التميز، وتطبيق الخطط الاستراتيجية لمختلف قطاعات الوزارة وهم: الفريق سيف عبدالله علي الشعفار، الفريق ضاحي خلفان تميم، اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي، اللواء ناصر سالم لخريباني النعيمي، اللواء ركن خليفة حارب الخييلي، اللواء راشد ثاني المطروشي، اللواء ناصر العُوضي المنهالي، اللواء الشيخ طالب بن صقر بن محمد القاسمي، اللواء حميد محمد علي الهديدي، اللواء خليل داود بدران، اللواء محمد العُوضي المنهالي، اللواء أحمد ناصر الريسي، اللواء د. عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، العميد علي عبدالله علي علوان، العميد محمد أحمد بن غانم الكعبي، العقيد الشيخ راشد أحمد المعلا، العقيد محمد حميد دلموج الظاهري.

ميدالية «التميز الوظيفي»

حصل المكرمون ضمن الفئة الثانية على ميدالية “التميّز الوظيفي” تقديراً لدورهم الرئيسي والفعّال في برنامج الشيخ خليفة للأداء الحكومي المتميز وهم: اللواء مطر سالم بن مسيعد النيادي، العميد حمد عديل الشامسي، العميد سعيد سالم الحنكي، العميد غيث حسن الزعابي، العميد علي محمد بن درويش، العقيد عبدالله علي الحوسني، العقيد محمد راشد بيات، العقيد حسين علي الغزال، العقيد عبيد هلال الدرمكي، العقيد عبدالله أحمد بن جمعة، العقيد عزيز حمود العامري، العقيد فيصل سلطان الشعيبي، المقدم فهد سيف سلطان المطوع، المقدم د. أحمد علي الخزيمي، المقدم خالد علي شهيل، المقدم حمد عبدالرحمن النعيمي، الرائد محمد عبدالله المعلا، الرائد منصور يوسف القرقاوي، الرائد عبدالرحمن علي المنصوري، النقيب محمد إسماعيل الهرمودي، النقيب جمال سالم الخاطري، النقيب علي غانم الطويل، النقيب عبدالرحمن أحمد قاسم، الملازم أول مريم أحمد المندوس، الملازم أول صالح أحمد أبوبكر، الملازم حسن بابكر أحمد محمد، الملازم محمد سلمان الهنائي.

ميدالية “التقدير”

اشتملت الفئة الثالثة التي حصل المكرمون فيها على ميدالية “التقدير” من الطبقة الأولى للضباط، وميدالية “التقدير” من الطبقة الثانية لصف الضباط والأفراد والمدنيين، وذلك تقديراً لدورهم في فريق برنامج الشيخ خليفة للأداء الحكومي المتميز وهم: اللواء خميس مطر خميس المزينة، اللواء خميس سيف بن سويف، اللواء عبدالجليل مهدي محمد، العميد علي خلفان الظاهري، العميد أحمد محمد نخيرة المحرمي، العميد عبدالله خميس الحديدي، العميد محمد صالح بداه، العميد أحمد عبدالله الهاجري، العميد جمال أحمد عبدالله، العميد أحمد حسن العوضي، العميد عبدالله مبارك الدخان، العميد محمد خليفة المرر، العميد منصور أحمد الظاهري، العقيد أحمد عبد العزيز الشامسي، العقيد محمد عبدالله الزعابي، العقيد إبراهيم بن عبدالله المعلا، العقيد محمد عيد سعيد المظلوم، العقيد صالح سالم مال الله، العقيد خلفان إسماعيل مبارك، العقيد ناصر سالم عبيد مردد، العقيد غانم أحمد غانم، العقيد محمود قمبر الأنصاري، العقيد سالم أحمد المزروعي، العقيد سالم عبدالرحمن يوسف، العقيد عبيد مصبح الغربي، العقيد يوسف أحمد الزعابي، العقيد عبدالله محمد الشحي، العقيد محمد سعيد الحميدي، العقيد محمد راشد نايع الطنيجي، العقيد سلطان يوسف النعيمي، العقيد مطر حميد الشامسي، العقيد سالم خليفة المقرب، العقيد محمد علي الحريثي، العقيد محمد هلال بن غابش، العقيد عادل عبدالرحمن الحمادي، العقيد د. يوسف راشد الحميدي، العقيد د. جاسم محمد البكر، العقيد محمد عبيد الظاهري، العقيد محمود محمد إسماعيل، العقيد حسين محمود العوضي، العقيد أحمد محمد الحنطوبي، العقيد أحمد خليفة القمزي، العقيد أحمد محمد الرميثي، العقيد د. علي سالم الطنيجي، العقيد عبدالملك محمد عبدالرحيم، العقيد محمد علي المرزوقي، العقيد علي خميس الهولي، العقيد سيف علي الكتبي، العقيد خالد سعيد النقبي، العقيد فواز خليل بدران، العقيد سعود مصبح الساعدي، العقيد عبدالله راشد العمرا.

كما اشتملت هذه الفئة على تكريم عشرات الضباط من رتبة مقدم ورائد ونقيب وملازم أول وملازم، إلى جانب عدد من ضباط الصف والأفراد من رتبة مساعد أول ومساعد ورقيب أول ورقيب وعريف أول وعريف وشرطي أول وشرطي ومدني وكاتب وكاتب “خصخصة” و”محلي” وخبير وفني إحصائي ومستشار ومستشار مساعد ومنسق تميز وإداري رئيسي وإداري أول وخبير إعلامي وخبير تقنية وباحث إحصائي.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

الحمدلله

وأنت كفوا" لها

علي العامري | 2011-01-12

شكرا للقيادة الشرطية في دولتنا

اللهم احفظ علينا الأمن والأمان وبارك لنا في قادتنا واحفظهم لنا وقوهم وسدد خطاهم لاستمرار عطائهم في حفظ الأمن والأمان

ام محمد | 2011-01-12

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف ترى التدريب الوظيفي ترف أم ضرورة مهنية؟

ترف
ضرورة مهنية