• السبت 06 ذي القعدة 1438هـ - 29 يوليو 2017م

قضية تتجدد مع اشتداد حرارة الصيف

الإطارات المهترئة.. كارثة على الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

استطلاع: محمد الأمين

مع اشتداد حرارة الصيف تطفو على السطح من جديد قضية «إطارات السيارات المهترئة» إذ يفضل بعض قائدي المركبات انخفاض السعر على السلامة المرورية، وشراء إطارات «مستعملة» لسياراتهم، من دون الاكتراث بالعواقب التي تنتج عن «الاختيار السيئ» لهذه الإطارات، وما تسببه من حوادث، ووفقا لإحصائية مرورية فإن الجهات المعنية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي حررت 11 ألف مخالفة لقائدي مركبات استعانوا بإطارات سيارات غير صالحة، وذلك خلال الفترة من يناير 2017 وحتى أبريل الماضي، وتصل عقوبتها إلى حجز المركبة لمدة أسبوع، مع غرامة مالية قيمتها 200 درهم.

وتحظر وزارة الاقتصاد بيع الإطارات المستعملة، وهناك غرامات تصل إلى 100 ألف درهم على المستوردين والمحال التجارية التي تبيع أو تستورد إطارات مستعملة أو مجددة للمركبات، ووفقاً للوزارة فإن شكاوى قطاعي السيارات وقطع الغيار يتبوأن المرتبة الأولى في حجم شكاوى المستهلكين بالدولة بنسبة تتراوح بين 22 إلى 29 % شهرياً.

«الاتحاد» استطلعت آراء بعض المستخدمين وأصحاب المحال التجارية والجهات المعنية بهدف، رصد مكامن الخلل عند المستخدمين، ومدى وعيهم بأهمية سلامة الإطار، ودوره في الحد من الحوادث إذا ركب وفق المقاييس والمواصفات الصحيحة.

وأكد هؤلاء أن الصيف يعد الموسم الأخطر على الإطارات بفعل الارتفاع الكبير في درجة الحرارة والرطوبة، وكثرة السفر، وإهمال بعض السائقين إطارات سياراتهم، واكتفاء بعضهم بإطارات رخيصة الثمن تودي بحياتهم وحياة غيرهم في النهاية.

وقال عايض القحطاني: إنه يستخدم إطارات الدولاب الياباني، التي يتراوح سعر الواحد منها ما بقارب 550 درهماً، وهو سعر جيد كما أن جودته مضمونة، ويقوم باستبدالها بعد سنة ونصف، مشددا على أن البعض يشتري المستعمل إلا أن البلدية منعت وجوده في السوق، وانصح باستخدام الإطارات الجديدة خاصة أن العروض في السوق متنوعة جدا، وتعتبر رداءة الإطارات من الأسباب المباشرة للحوادث التي تحصل على الطرق، وتخلف وراءها كثيراً من المآسي، كما أن بعض المستخدمين يلجأ إلى الإطار الرخيص بحكم دخله، أو جهله، متناسياً أن طلبه للادخار قد يؤدي إلى فقدانه حياته، وربما إزهاق أرواح آخرين بغير ذنب، مشدداً على أهمية الحرص على فحص إطارات السيارة، والتأكد من أنها صالحة للسير على الطرقات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا