• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

يبلغ عددها 43 برية وبحرية بمساحة 18 ألف كيلومتر مربع

«التغير المناخي»: تحويل المحميات الطبيعية إلى سياحية قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

شروق عوض (دبي)

تعتزم وزارة التغير المناخي والبيئة تحويل العديد من المناطق المحمية إلى أماكن جذب سياحية بفتح أمام الزوار، حيث تمثل هذه المناطق عنصراً مهماً في السياحة البيئية وفي التوعية بأهمية المحافظة على التنوع البيولوجي والنظم البيئية، وتوفر للزوار تجربة ثرية يستطيعون من خلالها التعرف على الجهود التي تبذلها الدولة في هذا المجال وفي حماية الأنواع.

وأكدت الوزارة عزمها الاستمرار في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية التي تم إعدادها بالاشتراك مع السلطات البيئية المختصة والجهات المعنية في الإمارات خلال الأربع السنوات المقبلة، وذلك بحلول العام 2021، لما لها الأثر الكبير في حماية التنوع البيولوجي بشقيه النباتي والحيواني الذي يواجه مجموعتين من التحديات في دولة الإمارات متمثلتين بالعوامل الطبيعية والبشرية، وفق ما ذكرته منى عمران ماجد الشامسي، مدير إدارة التنوع البيولوجي بالإنابة في الوزارة.

وأوضحت الشامسي لـ«الاتحاد» أن مجموعة العوامل الطبيعية التي تعد واحدة من التحديات التي تصادف التنوع البيولوجي في الدولة تقدمها تغير المناخ، وما ينطوي عليه من مظاهر مناخية متطرفة، إذ تعتبر منطقة الخليج العربي من أكثر المناطق حساسية لتأثيرات التغير المناخي المحتملة، وكذلك المد الأحمر، وهو ظاهرة طبيعية، تؤثر على التنوع البيولوجي البحري، أما المجموعة الثانية التي تعد ثاني التحديات التي تصادف التنوع البيولوجي في الدولة، تضم العوامل البشرية كالأنشطة التنموية، لا سيما التوسع العمراني، والتلوث بمختلف أنواعه، وإدخال الأنواع الغريبة أو الغازية إلى البيئة المحلية، بالإضافة إلى بعض الممارسات وفي مقدمتها ممارسات الصيد غير الرشيدة.

وأشارت إلى أن حماية التنوع البيولوجي تعتبر إحدى الركائز الأساسية في سياسة المحافظة على البيئة وتنميتها في دولة الإمارات، وفي رؤية الإمارات 2021 التي تؤكد على أهمية «المحافظة على»البيئة الطبيعية الغنية للوطن من الأخطار الناجمة عن الأنشطة البشرية عالمياً ومحلياً عبر التدابير الوقائية، كتخفيض الانبعاثات الكربونية وعبر التدابير التنظيمية التي تحمي الأنظمة البيئية الهشة من التوسع المدني«، وهي في الوقت نفسه واحدة من المهام الأساسية لوزارة التغير المناخي والبيئة التي تعمل على تحقيقها من خلال مجموعة من البرامج الوطنية لتحقيق الأهداف المحددة في الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي التي أعدتها الوزارة بالاشتراك مع السلطات البيئية المختصة والجهات المعنية في الإمارات.

وبيّنت أن الاستراتيجية تهدف بصورة رئيسة إلى التصدي للأسباب الكامنة وراء فقدان التنوع البيولوجي عن طريق دمج قيم التنوع البيولوجي في جميع قطاعات الدولة، وخفض الضغوط المباشرة على التنوع البيولوجي وتعزيز الاستخدام المستدام، وتحسين حالة التنوع البيولوجي عن طريق صون النظم الإيكولوجية والأنواع والتنوع الجيني، وتعزيز المنافع للجميع من التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية بالإضافة إلى تعزيز التنفيذ من خلال التخطيط التشاركي وإدارة المعارف وبناء القدرات، لافتة الى حرص الوزارة خلال إعداد هذه الاستراتيجية على مواءمة أهدافنا الوطنية مع أهداف اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي وأهداف«ايتشي» الدولية وأهداف التنمية المستدامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا