• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

وكيلة وزارة تنمية المجتمع لـ«الاتحاد»:

اتفاق قريب مع «التربية» لتنشيط منصة التطوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

محمود خليل (دبي)

أكدت سناء محمد سهيل وكيلة وزارة تنمية المجتمع أن تسجيل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أنفسهما كمتطوعين في المنصة الوطنية للتطوع شكل رافعة كبيرة لإنجاح المنصة وتعريف الناس بها على نطاق واسع، مبينة أن المنصة شهدت زخماً كبيراً بالإقبال على التسجيل فيها عقب تسجيل سموهما، ووصل إلى 92 ألف مسجل خلال فترة زمنية قصيرة. وأوضحت في حوار مع «الاتحاد» بأن الإقبال الكبير الذي شهدته المنصة عقب وقت قصير من إطلاقها يشجع على استقطاب 200 ألف متطوع من المواطنين والمقيمين مع نهاية العام الجاري، معربة عن أملها أن يفعل الذين سجلوا أسماءهم مشاركتهم بالالتحاق بفرص التطوع التي تضمها المنصة كل حسب ميوله، ومبينة أن العمل التطوعي في دولة الإمارات العربية المتحدة يتميز بتوفر العديد من الإمكانيات والفرص منها مؤسسات وجمعيات ذات نفع عام معنية بالتطوع عددها 150 جمعية. وذكرت أنها تستبشر خيراً بأهل الإمارات في تحقيق أهداف المنصة الوطنية للتطوع عبر إنجاز مليوني ساعة تطوع، منوهة إلى بصمات الإمارات الواضحة في العطاء وتقديم المساعدات الإنسانية حيث تربعت على صدارة قائمة الدول على مستوى العالم في هذه المجالات.

وكشفت النقاب عن أن الفترة القريبة المقبلة ستشهد عملاً مشتركاً بين وزارتي تنمية المجتمع والتربية والتعليم على جهة تنشيط وتفعيل المنصة الوطنية للتطوع من خلال إقدام كادر وزارة التربية والتعليم كل الطلبة على تسجيل أسمائهم في المنصة وتفعيل مشاركتهم بالتطوع في المجالات المطروحة في المنصة، مبينة أن كبار السن وأصحاب الهمم من أكثر القطاعات استقطاباً للمتطوعين، معلنة أن عن مركز عدمان للمسنين بحاجة لمتطوعين في مجالات عدة.

وتابعت أن الأشهر القليلة المقبلة ستشهد حملات توعية واستهداف لطلاب الجامعات وموظفي المؤسسات المدنية، معربة عن أملها أن يتم تحقيق الهدف بمليوني ساعد تطوعية مع نهاية العام الجاري.

وشددت على أن الوزارة تسعى من خلال المنصة الوطنية للتطوع إلى مأسسة العمل التطوعي في الدولة وجعله برنامجاً وطنياً شاملاً تشارك فيه كل فئات المجتمع بكل أطيافه ومؤسساته، ليصبح العمل التطوعي في نهاية المطاف أسلوب حياة وتكريسه كجهود إنسانية تبذل من أفراد المجتمع بصورة فردية أو جماعية.

وأكدت وكيلة وزارة تنمية المجتمع أن المنصة الوطنية للتطوع ستغير من وجهة ووجه العمل التطوعي في الدولة لما تحتويه من مزايا مهمة، حيث ستوفر للمتطوعين مزايا عديدة على جهة اختيار المجالات الأنسب لكل شخص تتناسب مع خبراته علاوة على اعتبارها بمثابة فرصة لترشيح مشروعات تطوعية مبتكرة، منوهة أن المنصة تتميز بقدرتها على ربط جميع شرائح المجتمع بمختلف الفئات العمرية ومع المؤسسات والجهات التي تقدم الفرص التطوعية والوصول إلى أكبر عدد من الفرص التطوعية التخصصية، واعتماد وتوثيق الساعات التطوعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا