• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنفيذا لتوجيهات خليفة وأوامر محمد بن زايد

"الهلال": برامج إغاثية عاجلة للمتأثرين من زلزال نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 أبريل 2015

وام

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر أكملت الهيئة ترتيباتها لتنفيذ برامج إغاثية عاجلة وتوفير الاحتياجات الإنسانية اللازمة للمتأثرين من كارثة الزلزال في نيبال.

وأعلنت الهيئة أنها سخرت امكانياتها وطاقاتها البشرية من متطوعين وموظفين في سبيل تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة التي جاء تجاوبها فوريا مع ضحايا كارثة الزلزال وتخفيف تداعياتها المأساوية عليهم.

وأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس دارة هيئة الهلال الأحمر أن توجيهات القيادة الرشيدة بتقديم مساعدات عاجلة للمتضررين في نيبال تأتي في إطار المسؤولية الإنسانية والأخلاقية التي تضطلع بها الإمارات للحد من وطأة المعاناة وصون الكرامة في كل مكان، كما تأتي تعزيزا لجهود التنمية البشرية التي تقودها الدولة في المناطق و الساحات الهشة، مشيرا إلى أن إستراتيجية الدولة وخططها في هذا الصدد تعتمد على معيار حاجة الإنسان أينما وجد وتلبية حقوقه الأساسية في الحياة و العيش الكريم.

وقال إن دولة الإمارات قيادة وشعبا تتابع بقلق شديد تداعيات الأوضاع الإنسانية المترتبة على كارثة الزلزال مشددا على أن الوقوف بجانب هؤلاء الضعفاء في محنتهم الراهنة واجب إنساني وهذا الواجب لا يتوقف عند حدود بعينها أو دول دون أخرى لأن الإنسانية أكبر من الحدود واللغات وما تقدمه الدولة من دعم ومساندة للمشردين والنازحين والمتأثرين من الكوارث والأزمات يعد تعبيرا صادقا عن المشاعر النبيلة التي يكنها شعب الإمارات لنظرائه في الإنسانية على امتداد الكرة الأرضية.

وثمن الدكتور تبرع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر بخمسة ملايين درهم لصالح إغاثة ضحايا الزلزال مؤكدا أن هذه المبادرة تجسد وقفة سموها القوية بجانب متضرري زلزال نيبال الذي يعتبر الأسوأ خلال العقود الماضية وتعزز جهود الدولة لتخفيف وطأة الكارثة عن كاهل المتأثرين.

وأشاد بمساندة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأوضاع الشعوب الإنسانية ومؤازرتها لبرامج هيئة الهلال الأحمر ومشاريعها الخيرية الممتدة للمحتاجين والضعفاء في كل مكان، وقال إن سمو الشيخة فاطمة كانت ولا تزال سندا قويا وداعما أساسيا لأنشطة الهلال الأحمر وخدماته المتميزة في ساحات العطاء الإنساني.. مؤكدا أن رعاية سموها للهيئات الخيرية والمنظمات الإنسانية تدل على القيم والمعاني التي تسعى سموها لترسيخها بين قطاعات المجتمع وحفزها على التنافس والبذل من أجل الآخرين.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض