• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القرصنة تهدد التحكم الصناعي بالشرق الأوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

القطاعات الصناعية كالطاقة والتصنيع والخدمات والنقل هي الأكثر عرضة لمخاطر الهجمات السيبرانية، وأبلغت فرق الاستجابة للطوارئ السيبرانية في أنظمة التحكّم الصناعي عن أكثر من 800 حادث أمني على مستوى العالم منذ عام 2011، غالبيتها في قطاع الطاقة. وشكّلت الهجمات على شركات النفط والغاز في الشرق الأوسط أكثر من 50% من الحوادث المسجّلة في المنطقة، حسب تقرير أمني حديث.

وألقت «بوز ألن هاملتون» العالمية في الاستشارات والتكنولوجيا، الضوء على أبرز المخاطر التي تهدد أنظمة التحكّم الصناعي في عامي 2016 و2017، والإجراءات الأكثر فعالية لمواجهتها، في تقرير بعنوان «التهديدات في قطاع الأمن السيبراني الصناعي». وتتفرد أنظمة التحكّم الصناعي بأنها تقع عند نقطة التقاء العالم الرقمي بالعالم الحقيقي، حيث يمكن للهجمات التسبب في دمار حقيقي وحتى في الموت. حيث تراقب هذه الأنظمة الصناعية وتسيّر أجزاء كبيرة من حياتنا التي أصبحت متّصلة بعالم الإنترنت اليوم، وتؤثر على الصناعات كقطاع التصنيع والأدوية والنقل والطاقة والبتروكيماويات وغيرها الكثير.

وفي استفتاء أجري في عام 2015 وشمل 314 منظمة تعتمد أنظمة التحكّم الصناعي حول العالم، يعمل 20% منها في الشرق الأوسط، أشارت 100 جهة من المعنيين بالاستفتاء إلى أن أنظمة التحكّم لديها تعرّضت للخرق أكثر من مرتين خلال الأشهر الإثني عشر الماضية. وعبر القطاعات والصناعات، فاقت قيمة الخسائر السنوية للشركات في العالم من الهجمات السيبرانية 7.7 ملايين دولار أميركي وفق مصادر معهد «بونيمون».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا