• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م
  04:18     إيران تغلق حدودها الجوية مع إقليم كردستان العراق بطلب من حكومة بغداد    

رئيسا تونس وفلسطين يدعوان لتعزيز التعاون العربي لمكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

ساسي جبيل (تونس)

شدد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ، ونظيره الفلسطيني محمود عباس على ضرورة تعزيز التعاون العربي في مجال مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، واستقبل الرئيس التونسي في قصر قرطاج الرئيس الفلسطيني الذي يؤدي زيارة رسمية إلى تونس، بدعوة من السبسي. وأقيمت بالمناسبة الليلة قبل الماضية مراسم استقبال رسمية على شرف الرئيس الفلسطيني تم خلالها عزف النشيدين الرسميين للبلدين واستعراض تشكيلات من الجيوش الثلاثة.

وأجرى الرئيس قايد السبسي جلسة على انفراد مع الرئيس الفلسطيني تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور أعضاء وفدي البلدين تطرقت بالخصوص إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والمساعي المبذولة خاصة من الجانب الأميركي لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، إضافة إلى استعراض مسيرة التعاون بين البلدين وسبل تطويرها في كافة المجالات لاسيما في القطاعات ذات الأولوية بالنسبة للجانب الفلسطيني.

وأكد الرئيس التونسي التزام تونس المبدئي بدعم القضية الفلسطينية العادلة ومناصرة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ومساندة نضالاته لنيل حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية، كما شدّد على أن حل الدولتين هو الكفيل بإعادة حقوق الشعب الفلسطيني، معربا عن قناعته بأن مسار القضية الفلسطينية على الطريق الصحيح لبناء الدولة ونيل الاستقلال، بفضل نضالات الشعب الفلسطيني وتمسك قيادته الشرعية بالثوابت ومثابرتها في الدفاع عنها في كافة المحافل الإقليمية والدولية. كما جدد الرئيس التونسي حرص تونس على مزيد تعزيز تعاونها مع فلسطين واستعدادها لوضع خبراتها على ذمة الجانب الفلسطيني في كافة المجالات.

أعرب الرئيس الفلسطيني عن بالغ شكره وامتنانه لتونس على مواقفها التاريخية المشرفة والأصيلة والمساندة للقضية الفلسطينية مذكّرا باحتضان بلادنا للقيادة الفلسطينية منذ خروجها من لبنان سنة 1982 إضافة إلى مواقفها الثابتة الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية. كما شدد على ضرورة تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتكثيف نسق تبادل الزيارات بين المسؤولين وأكد على أهمية عقد الدورة القادمة للجنة المشتركة التونسية الفلسطينية برام الله قبل موفى السنة الحالية.

أكدّ الرئيس محمود عباس على أهميّة وحدة الصف الفلسطيني والعمل على إتمام مسار المصالحة الوطنية في أقرب وقت ممكن. وفي ختام اللقاء تبادل الرئيسان الأوسمة، حيث منح السبسي أكبر وسام تونسي للرئيس الفلسطيني، ومن جانبه تولى الرئيس محمود عباس منح القلادة الكبرى لدولة فلسطين للسبسي.