• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وفق شروط منها الطول والمرحلة العمرية

«المرور الاتحادي» يوصي بإلزام ركاب المقاعد الخلفية بربط حزام الأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

محمود خليل (دبي)

أوصى المجلس المروري الاتحادي بإلزام ركاب المقاعد الخلفية بربط حزام الأمان وتطبيق غرامات مالية، وتسجيل 4 نقاط مرورية سوداء بحق المخالفين، فيما أدرج المجلس في توصيته طول القامة إلى جانب العمر، ورأي رجل شرطة المرور كمواصفات لتحديد الأشخاص الملزمين بربط حزام الأمان أثناء القيادة.

وقال اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين رئيس المجلس المرور الاتحادي مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، إن المجلس انطلق في اعتماد توصيته هذه من حرص وزارة الداخلية على ضرورة تعزيز شروط الأمن والسلامة العامة للمحافظة على أرواح أفراد الجمهور، لافتا إلى أن تفاقم الإصابات بالحوادث المرورية يعود بالدرجة الأولى إلى عدم الالتزام بربط حزام الأمان.

وعزا اللواء الزفين اعتماد التوصية، بخصوص حزام الأمان إلى القلق الذي يثيره مؤشر وفيات وإصابات الركاب في الحوادث المرورية، خاصة الجالسين في المقاعد الخلفية، الذين لا يربطون حزام الأمان، بما يجعلهم عرضة للإصابة والوفاة، وكذلك سبباً لزيادة مخاطر وفاة ركاب المقاعد الأمامية.

وقال إن دراسات دولية متخصصة أظهرت أن خطر موت راكب في المقعد الأمامي ثبت حزام الأمان يزداد إذا ما وقع حادث ،ولم يكن الراكب في المقعد الخلفي مثبتاً الحزام، لافتا إلى أن الدراسات العلمية أثبتت أنه عند وقوع حادث، فإن السيارة تتوقف فجأة، بينما يندفع الراكب بنفس سرعة السيارة إلى الأمام، فإذا كانت السيارة منطلقة بسرعة 100 كم/ساعة قبل وقوع الحادث، فإن الراكب غير المستخدم لحزام الأمان سوف يندفع بقوة تتراوح 1000- 1500 كجم إلى الأمام، مما يتسبب في قتل أو إيذاء نفسه والركاب الآخرين في السيارة من جراء ارتطامه بهم، أو تحطيم زجاج السيارة، أو اندفاعه خارجها.

وأوضح أن الدراسات أظهرت أن حزام الأمان له دور في إنقاذ الكثير من الأرواح، خصوصا أن الفكرة الأساسية لحزام الأمان تعتمد على الحيلولة دون اصطدام السائق أو الراكب بمقود السيارة، أو الاندفاع خارجها من خلال الزجاج الأمامي، عندما تتوقف السيارة فجأة نتيجة لأي سبب من الأسباب، وذلك لأن جسم الراكب يكسب سرعة السيارة، ولكن من دون القدرة على التوقف الفجائي، وهذا ما يعرف بمبدأ القصور الذاتي، وشدد على أن حزام الأمان من أهم الوسائل التي تقلل من نسبة حوادث الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية، فقد تبين أن استخدام حزام الأمان يقلل من نسبة الوفاة أثناء الحوادث لركاب المقاعد الأمامية ولركاب المقاعد الخلفية.

وحول اعتماد طول الشخص إلى جانب عمره في تحديد الملزمين بربط الحزام، أشار اللواء الزفين إلى وجود أشخاص قصار القامة ينبغي أن تستجيب شروط ربط الحزام للأ يمر على الكتف وألا يحتك بالرقبة، لأن ذلك سيؤدي إلى خطر التعرض لإصابات في الرقبة تصل في أسوأ الأحوال إلى الخنق في حال وقوع حوادث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض