• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م

محللون يؤكدون الخسائر الاستراتيجية لطهران والحوثي في اليمن

التحالف العربي أحبط مخططات إيران في خليج عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

ماجد عبدالله (عدن)

لا تزال سيطرة ميليشيات الحوثي المتمردة على أجزاء من الشريط الساحلي الغربي في اليمن تمثل خطراً حقيقياً على الخطوط الملاحية الدولية المارة عبر مضيق باب المندب الاستراتيجي بخليج عدن، وتتفاقم تلك الخطورة مع استمرار الدعم العسكري الإيراني للميليشيات من صواريخ موجهة لاستهداف السفن والبواخر المارة.

واستغلت الميليشيات الشريط الساحلي الغربي المحاذي للقرن الأفريقي من أجل تهريب الأسلحة الإيرانية واستخدام قوارب صغيرة خاصة بصيد الأسماك لإدخال الصواريخ التي يتم استخدامها لضرب السفن الإغاثية والتجارية التي تمر في المياه الدولية بالبحر الأحمر.

وتعمل إيران على عرض نفسها كقوّة بحرية صاعدة وتسعى لوضع مخلب قط في الممرّات البحرية الإستراتيجية، لا سيما في خليج عدن الذي يشهد إرسال قطع عسكرية إليه بشكل مستمر تحت مبرر حماية السفن التجارية وناقلات النفط.

وبحسب مراقبين أن إعلان طهران في منتصف يونيو 2017 عن إرسال سفن عسكرية إلى خليج عدن يؤكد استمرار عملية تهريب الأسلحة إلى الميليشيات الانقلابية رغم التحذيرات الدولية من خطورة هذه الأسلحة على الملاحة الدولية في المنطقة.

ويرى خبراء مراقبون أن تهديد الملاحة البحرية في البحر الأحمر من قبل الميليشيات الانقلابية لا يزال قائماً ما دامت الميليشيات تسيطر على محافظة الحديدة، خصوصا مع تنوع الهجمات ما بين إطلاق صواريخ موجهة أو قوارب مفخخة أو عن طريق زرع حقول ألغام بحرية التي تمثل تهديدا حقيقيا على قوارب الصيادين وأيضاً على السفن التجارية بالبحر الأحمر. ... المزيد