• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«زايد للبيئة» تكرم الفائزين اليوم في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحتفل مؤسسة زايد الدولية للبيئة اليوم بتكريم الفائزين في الدورة السادسة لجائزة زايد في فندق جراند حياة بدبي.

وصرح الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد، رئيس اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة، على هامش اجتماع اللجنة بأن الحفل سيشهد تكريم الأمير ألبرت الثاني، أمير موناكو الفائز بجائزة القيادة العالمية المتميزة في البيئة، والدكتور زاكري عبد الحميد من ماليزيا، والدكتور آشوك خوسلا من الهند لفوزهما بجائزة الإنجازات العلمية والتكنولوجية في البيئة، كما سيشهد الحفل تكريم كل من الدكتور لوك هوفمان من سويسرا، وبولا كاباليرو قوميز من كولمبيا، لنيلهما جائزة الإنجازات البيئية التي تنعكس إيجاباً على المجتمع.

وأكد رئيس اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية، أن التوجيهات الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعكس على الدوام إيمان القيادة العميق بضرورة دعم الجهود العالمية لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف أنحاء العالم، وانطلاقاً من هذه التوجيهات تعمل مؤسسة زايد الدولية للبيئة على نشر مفاهيم التنمية المستدامة في جميع المجتمعات دون استثناء، وتفتح عبر نافذتها العالمية -جائزة زايد- آفاقا رحبة للمشاركة والتفاعل وتبادل الخبرات والمعارف في كل المجالات البيئية.

وأوضح ابن فهد أن جائزة زايد الدولية للبيئة، التي تبلغ قيمتها مليون دولار، تهدف إلى دعم وتشجيع الأعمال البيئية والمبادرات الفردية والجماعية الدولية المتميزة، التي من شأنها المساهمة في تحقيق استدامة الموارد الطبيعية والطاقة، إلى جانب تحفيز الأفراد والمؤسسات في كل الدول على التميز في البحث والابتكار، الذي يوفر حلولاً لقضايا البيئة أو يسهم في ترسيخ مفهوم استدامة التنمية، وإبراز جهود المؤسسات الصناعية والخدمية الملتزمة بالمعايير البيئية، فضلاً عن المساهمة في نشر الثقافة والوعي البيئي بين أفراد المجتمع.

وأشار ابن فهد، إلى إنجازات المؤسسة على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، التي تعكس مدى اهتمام والتزام دولة الإمارات العربية المتحدة برعاية البيئة ودعم الجهود الإقليمية والدولية لتحقيق التنمية المستدامة، مؤكداً أن الإنجازات التي تفوز بهذه الجائزة، يجب أن تكون على قدر يليق بإنجازات المغفور له بإذن الله، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تتشرف الجائزة بأن تحمل اسمه، كذلك يجب أن تليق برؤية وطموحات مؤسس الجائزة وراعيها، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يرى في مستقبل الإمارات دولة تتقدم الأمم المتقدمة في التميز البيئي والتنمية الخضراء، وكلنا شاهد على ما أولاه سموه للبيئة واستدامة التنمية من اهتمام.

العلماء الشباب

وأكدت الدكتورة مشكان العور، الأمين العام لجائزة زايد الدولية للبيئة، أن قيمة الجائزة 50,000 دولار أميركي، إلى جانب دبلوم جائزة زايد، وتقدم هذه الجائزة كل سنتين في حفل خاص يُقام لتوزيع الجائزة في دبي، وحددت المؤسسة عدة متطلبات للترشح وهي: أن يكون المرشح للجائزة من العلماء الشباب الذين يحملون بالحد الأدنى درجة الماجستير.. وألا يزيد عمره على 40 سنة عند إغلاق باب الترشيح، وأن يكون الوصف واضحا للمساهمة الوحيدة والأكثر أهمية للمرشح في مجال علوم البيئة والتكنولوجيا والتي أدت إلى تحقيق تحسن ملحوظ في البيئة العالمية وتحقيق استدامة التنمية، ولا يحق للأفراد ترشيح أنفسهم، ويجب أن تكون جهة الترشيح لهذه الجائزة أفرادا معروفين أو مؤسسات عالمية معروفة . وأفادت الدكتورة مشكان بأنه ابتداء من الدورة السابعة، ستمنح جائزة زايد الدولية للبيئة كل سنتين في 4 فئات كالآتي، فئة جائزة القيادة العالمية المتميزة في مجال البيئة بقيمة 500 ألف دولار، وجائزة الإنجازات العلمية والتقنية في مجال البيئة 250 ألف دولار، وجائزة الإنجازات البيئية التي تنعكس إيجابا على المجتمع بقيمة 200 ألف دولار، وجائزة العلماء الشباب للبيئة واستدامة التنمية بقيمة 50 ألف دولار، وذكرت أن باب الترشيح لجائزة زايد الدولية للبيئة في دورتها السابعة سيفتح أبوابه ابتداءً من سبتمبر 2014. (دبي - الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض