• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حكومة الشّاهد نحو أغلبية مريحة في البرلمان التونسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

ساسي جبيل(تونس)

تتوجّه حكومة يوسف الشاهد المقترحة اليوم الجمعة، إلى مجلس نواب الشعب لنيل الثقة، حيث يرجح، على ضوء المواقف المعلنة للأحزاب الممثلة في المجلس، أن تحصل على أغلبية مريحة. ورغم بروز تحفّظات لدى الأحزاب الممثّلة في الحكومة الجديدة أو لدى الأطراف الداعمة لها، فإنها لن تؤثر على المواقف العامة والمبدئية لهذه الأطراف التي تتجه نحو منح الثقة . وبدت حركة نداء تونس، (الحزب الذي ينتمي إليه يوسف الشاهد) وله (67 نائبافي البرلمان) واثقة من الحصول على الثقة رغم وجود احتراز وتحفظ من قبل «أقلية» في الكتلة على تركيبة الحكومة الحالية.

من جانبه قال نور الدين البحيري رئيس كتلة حركة النهضة (69 نائبا)، في تصريح صحفي «إن نواب حزبه ملتزمون ما قرره مجلس الشورى في آخر دورة عقدها، وأنهم سيمنحون الثقة لحكومة الشاهد رغم بعض الاحتراز حول عدد من الوزراء المقترحين صلبها».

وفي سياق متصل، تتجه الكتلة الحرة (25 نائبا) إلى التصويت على منح الثقة لحكومة الشاهد، وهو ما أكده أيمن البجاوي عضو المكتب السياسي في حزب مشروع تونس، حين قال إن اجتماع المجلس الوطني للحزب «أوصى كتلة الحرة بالتصويت على منح الثقة لحكومة يوسف الشاهد في جلسة الجمعة، رغم احتراز الحزب على عدد من وزراء هذه الحكومة وعلى توسيع تمثيلية حركة النهضة صلبها». أما محمد الصافي جلالي المكلف الإعلام في حزب المبادرة (3 نواب)، فقد أبرز بدوره أن حزبه سيدعم حكومة الوحدة الوطنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا