• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأزهر ينعى ضحايا فيضانات الهند وزلزال إيطاليا

الطيب من الشيشان: الإسلام جاء ليحرر الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

جروزني، القاهرة (أحمد شعبان)

استقبل الرئيس الشيشاني رمضان قادروف في القصر الرئاسي أمس فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، في مستهل زيارة فضيلته للعاصمة الشيشانية جروزني. وخلال اللقاء قال الطيب إن الشيشانيين نموذج للشعب المتمسك بالإسلام الصحيح الذي يوازن في حياته بين الروح والعقل والقلب، مؤكداً أن الأزهر الشريف يقوم على خدمة المسلمين في كل مكان، وسيعطي أهمية خاصة للشيشان بعد ما شاهده من محبة للإسلام الصحيح، للمساهمة في مساعدة هذا الشعب على مواجهة الأفكار والتيارات المتطرفة. من جهته قال الرئيس الشيشاني إن بلاده بذلت جهودا كبيرة لمواجهة الأفكار المتطرفة الدخيلة على الشعب الشيشاني وتمكنت من القضاء عليها، مؤكدا أن زيارة فضيلة الإمام الأكبر ستعزز هذه الجهود وترسخ منهج الوسطية الذي يسير عليه شعب الشيشان.

وقام شيخ الأزهر، أمس بزيارة إلى جامعة الحاج كنت الإسلامية الروسية في العاصمة جروزني، لبحث التعاون بين الأزهر والجامعة. وقال خلال لقائه الدكتور عبدالرحيم موتوشيف رئيس الجامعة: إن الأزهر على استعداد لتقديم المنح الدراسية للطلاب الشيشان للدراسة بجميع مراحل التعليم الأزهري، عن طريق التنسيق مع المجلس التعليمي الإسلامي في روسيا. وخلال لقاء موسع جمع شيخ الأزهر بطلاب الجامعة، حذر الإمام الأكبر من توظيف الإسلام في جرائم يبرأ منها الدين الحنيف، مؤكدًا أن الإسلام ما جاء إلا ليحمي الدماء والأعراض ويحرر الإنسان. وأضاف فضيلته أن أهم أسباب التطرف الذي تشهده الأمة هو انحراف التعليم الإسلامي عن صحيح مذهب أهل السنة بتقديم نموذج مشوه تم اجتذاب قطاع عريض من الشباب له وإغراؤهم به، مؤكدًا أن الدواء لهذه الظاهرة هو العودة إلى التعليم الصحيح على مذهب أهل السنة والجماعة.

وقال شيخ الأزهر في كلمته للأمة في افتتاح مؤتمر «من هم أهل السنة والجماعة» بالشيشان: إن المؤتمر يسهم في إطفاء الحرائق والحروب اللاإنسانية، التي تشعلها أنظمة استعمارية جديدة تقدِّم بين يدي نيرانها نظريات شيطانية مرعبة، مضيفا أن العولَمةَ اتخذت خطُوات على طريق إفقار العالم الشرقي وإحكام السيطرة على مفاصِلِ دُوَلِه وأوطانه من خلال منظمات عالمية، ومؤتمرات للمَناخِ والسُّكَّان والمرأة والطفل، والتبشير بأمراض وعاهات خُلُقِيَّة، وحُريَّات فوضويَّة عبثيَّة. . من جانب آخر، نعى الأزهر الشريف ضحايا الفيضانات التي ضربت ولايات البنغال الغربي بالهند، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا والجرحى، وأجبرت الآلاف على النزوح إلى معسكرات الإغاثة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا