• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لندن وواشنطن تعرضان المساعدة لتحرير التلميذات المحتجزات لدى «بوكو حرام»

الأزهر: اختطاف الفتيات النيجيريات انتهاك لتعاليم الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

طالب الأزهر أمس حركة بوكو حرام النيجيرية بـالإفراج الفوري عن اكثر من 200 من فتيات المدارس اللواتي خطفن في منتصف أبريل في شمال شرق نيجيريا، وقال إن اختطاف الفتيات «لا يمت لتعاليم الإسلام السمحة والنبيلة بأية صلة». كما عرض وزير الخارجية البريطاني وليام هيج أمس مساعدة نيجيريا في تحرير ما يزيد على التلميذات المختطفات، وقالت واشنطن إنها سترسل وفدا من وزارة الخارجية إلى نيجيريا للاجتماع مع كبار المسؤولين الحكوميين بشأن «هذا الحادث الخسيس، فيما نددت المفوضية العليا لحقوق الإنسان بتهديد الجماعة ببيع وتزويج المختطفات بالقوة.

وفي تطور جديد خطف عناصر من بوكو حرام ثماني فتيات أخريات في شمال شرق نيجيريا. وقال شاهد عيان «لقد انتقلوا من منزل إلى اخر بحثا عن فتيات»، وأضاف «أخذوا بالقوة ثماني فتيات تتراوح أعمارهن بين 12 و15 عاما».

وفي فيينا قال هيج للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع الاتحاد الأوروبي لمناقشة سبل نزع فتيل الأزمة الأوكرانية »نعرض مساعدة عملية»، وأضاف ما حدث هنا أعمال بوكو حرام لاستخدام الفتيات كغنائم حرب وغنائم الإرهاب أمر مثير للاشمئزاز وغير أخلاقي. وأوضح أنه لا يريد مناقشة تفاصيل المساعدة التي تعرضها بريطانيا.

وفي واشنطن قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف، إن الولايات المتحدة سترسل وفدا من وزارة الخارجية بقيادة سارة سيوول إلى نيجيريا في الأيام المقبلة للاجتماع مع كبار المسؤولين الحكوميين بشأن «هذا الحادث الخسيس». وأشارت هارف إلى أن العديد من الفتيات جرى نقلهن على الأرجح من نيجيريا إلى دول مجاورة.

وأضافت هارف «كانت وزارة الخارجية على اتصال منتظم مع الحكومة النيجيرية بشأن ما يمكننا فعله للمساعدة في دعم جهودها لإيجاد وتحرير هؤلاء الشابات»، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستواصل تقديم المساعدة لمكافحة الإرهاب ومساعدة نيجيريا على تطوير نهج شامل لمحاربة بوكو حرام.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الرئيس الأميركي باراك أوباما تم اطلاعه عدة مرات بشأن الاختطاف، وأن فريقه للأمن القومي يواصل مراقبة الوضع عن كثب، وأضاف كارني «نرى أن ما حدث هناك أمر شنيع ومأساة فظيعة»، وأشار إلى أن المساعدة بشأن مكافحة الإرهاب تتركز على مشاركة المعلومات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا