• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في جلسة مساءلة برلمانية رد فيها على اتهامات المحافظين بالتفريط

ظريف: إيران ترفض معاداة السامية والإبادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

أحمد سعيد (طهران)

شهد البرلمان الإيراني أمس سجالا بين المحافظين والإصلاحيين، أثناء الجلسة التي عقدت أمس بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي حضر للإجابة على أسئلة النواب المحافظين المتعلقة بمواضيع محددة تثير غضب هؤلاء، تتعلق باتفاق جنيف النووي مع الغرب، ومسألة «الهولوكوست».

وانتقد ظريف الاحتجاجات التي قام بها المحافظون، خاصة التجمع الذي أطلقوا عليه «القلق من اتفاق جنيف النووي». وقال الوزير إن الشعب الإيراني قوي وصلب وليس قلقا من اتفاق جنيف وقال «إن السیاسة الخارجية لإيران تم نت من الدعوة للسلام مع عدم الاستسلام».

ورد ظريف على الانتقادات الحادة من المتشددين مؤكدا أن مقاربته البراغماتية للعمل الدبلوماسي أضعفت موقف إسرائيل. وبعد سنوات من الخطابات التصعيدية من الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، أكد ظريف أن الحكومة الجديدة نجحت في وقف تصوير إسرائيل لإيران على أنها «خطر» بسبب طموحاتها النووية.

وضاعف المتشددون من حدة انتقاداتهم في الأسابيع الأخيرة عبر مهاجمة الاتفاق النووي المؤقت الذي أبرمته إيران مع القوى العظمى في نوفمبر وكان ظريف كبير المفاوضين فيه.

وأعرب المنتقدون وهم من رجال الدين والنواب السابقين والمسؤولين وعدد من النواب الحاليين عن الاستياء مما يصفونه بأنه «موقف تراجعي تجاه النظام الصهيوني ومحرقة اليهود». وفي جلسة مساءلة أمس تطرق ظريف إلى إسرائيل، وصرح أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين «نتانياهو يحدث ضجة مهولة مدعيا أن إيران تنفي وقوع المحرقة، وإيران تريد بناء قنبلة نووية لتنفيذ محرقة أخرى». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا