• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

استهلاك مصافي بكين يرتفع 3.7 %

النفط يواصل الارتفاع بفعل توقعات المعروض وبيانات صينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يناير 2017

سنغافورة (رويترز)

ارتفع النفط للجلسة الثانية أمس الجمعة، بدعم من توقعات بانخفاض إمدادات المعروض وتقارير تظهر طلباً قياسياً من الصين، لكن الأسعار ظلت تحت ضغط جراء ارتفاع مخزونات الخام والبنزين في الولايات المتحدة. وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتا إلى 54.45 دولار للبرميل بحلول الساعة 0756 بتوقيت جرينتش.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة ثمانية سنتات إلى 51.45 دولار للبرميل. وقالت وكالة الطاقة الدولية، إن من المبكر جداً تقييم مدى التزام أعضاء أوبك بتخفيضات الإنتاج التي تعهدوا بها، في حين هبطت مخزونات النفط التجارية بالدول المتقدمة في نوفمبر لرابع شهر على التوالي، ومن المتوقع انخفاضها أيضاً في ديسمبر.

وأظهرت بيانات من مكتب الإحصاء الصيني أن استهلاك مصافي البلاد من النفط الخام ارتفع 3.7 % إلى 47.82 مليون طن أو 11.26 مليون برميل يومياً، ليبلغ حجم الاستهلاك اليوم مستوى قياسياً جديداً. وبلغ معدل استهلاك الخام أعلى مستوياته على الإطلاق أيضا في العام الماضي بأكمله ليصل إلى 10.79 مليون برميل يومياً،غير أن ارتفاع مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة حدت من مكاسب الأسعار. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، يوم الخميس، إن مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة ارتفعت على غير المتوقع الأسبوع الماضي في ظل تباطؤ حاد لإنتاج المصافي، بينما صعدت مخزونات البنزين وسط ضعف الطلب.

وزادت مخزونات الخام 2.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 13 يناير الجاري، في حين توقع المحللون ارتفاعها 342 ألف برميل. وأظهرت البيانات ارتفاعا أكبر بكثير من المتوقع في مخزونات البنزين. وتتجه العقود الآجلة لبرنت والخام الأميركي إلى تكبد ثاني خسائرها الأسبوعية على التوالي. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية).

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أمس، إن 1.5 مليون برميل من النفط جرى سحبها من السوق في يناير الجاري، وذلك من أصل 1.8 مليون برميل اتفق المنتجون على إخراجها من السوق.

وتوقع الفالح في تصريحات لتلفزيون العربية نمو إنتاج النفط الصخري في عام 2017 بما بين 200 ألف و300 ألف برميل. وذكر الفالح أن تقديرات رئيس وكالة الطاقة الدولية بنمو النفط الصخري 500 ألف برميل «مبالغ بها». وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله لرويترز أمس، إن إنتاج البلاد من الخام ارتفع إلى 722 ألف برميل يوميا بعد تعافيه من انخفاض يرجع في جزء منه إلى سوء الأحوال الجوية. وارتفع الإنتاج منذ استئناف تشغيل حقل الشرارة النفطي عقب إعادة فتح خط أنابيب غربي الشهر الماضي بعد إغلاقه لمدة عامين، لكن إنتاج النفط انخفض إلى 655 ألف برميل يوميا بسبب سوء الأحوال الجوية الذي آخر الشحنات ونقص مساحات التخزين ومشكلات فنية. وارتفع الإنتاج من مستويات متدنية دون 300 ألف برميل يومياً العام الماضي، وهو ما يرجع بشكل كبير إلى إعادة فتح موانئ، لكن الإنتاج الليبي يظل دون مستواه قبل انتفاضة 2011 حين بلغ 1.6 مليون برميل يومياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا