• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القاهرة تدعو واشنطن لوقف التعامل مع «الإخوان»

إرجاء قضية التخابر إلى 17 مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

أرجأت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي أمس محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين من قيادات وأعضاء تنظيم «الإخوان»، بتهم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية في الخارج، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية، إلى جلسة 17 مايو، وأمرت بندب لجنة فنية لفحص الأسطوانات المدمجة والمعروضة خلال الجلسة.

وقرر المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية المستشار أحمد دعبس إحالة 41 من قيادات وعناصر «الإخوان» لمحكمة الجنايات، من بينهم البرلمانيان السابقان فريد إسماعيل وأمير بسام و11 طالبة جامعية بتهم القتل والشروع في القتل والتجمهر وإثارة الشغب والانضمام لجماعة إرهابية والتظاهر بدون تصريح وحيازة ألعاب وأسلحة نارية وبيضاء وإثارة الفزع والرعب بين المدنيين خلال أحداث شغب وقعت في الزقازيق عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة أسفرت عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 36 آخرين بجروح. في وقت قرر قاضي المعارضات بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية، تجديد حبس 17 من طلاب الإخوان بجامعة عين شمس 45 يوما على ذمة التحقيقات في اتهامهم بارتكاب أعمال عنف. وأصدر مجلس إدارة جامعة الأزهر قرارا بفصل 79 طالبا إخوانيا، بينهم 36 طالبة بكلية الدراسات الإسلامية، على خلفية اتهامهم بارتكاب أعمال عنف وشغب، والاعتداء على أفراد الأمن الإداري، ومحاولة اقتحام مكتب عميدة كلية الدراسات الإسلامية.

إلى ذلك، نجحت قوات الأمن بالتنسيق مع البحث الجنائي في دمياط، بالقبض على خلية إرهابية تضم أربعة من عناصر «الإخوان»، تخصصوا في ارتكاب العديد من جرائم استهداف وحرق الممتلكات العامة والخاصة وحرق سيارات رجال الشرطة وحرق محولات الكهرباء. وتم رصد أماكن المتهمين واستهدافهم بمأمورية أمنية مدعومة برجال العمليات الخاصة والأمن المركزي، حيث تم ضبطهم أو بحوزتهم حقائب سوداء بداخلها كمية كبيرة من المواد المشبوهة. واعترف الموقوفون بارتكاب العديد من الجرائم الإرهابية ومن بينها استهداف وحرق 6 سيارات خاصة بمستشار وضابط شرطة بدائرة مدينة ومركز شرطة المحلة بمحافظة الغربية، واستهداف وحرق 3 محولات كهرباء بدائرة مدينة ومركز شرطة المحلة بمحافظة الغربية، واستهداف وحرق 3 سيارات شرطة بدائرة مدينة ومركز شرطة المحلة بمحافظة الغربية، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهمين وإحالتهم للنيابة لتولي التحقيق.

من جهة ثانية، دعا وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أمس الولايات المتحدة إلى عدم التواصل مع جماعة «الإخوان» بعد أن أعلنتها الحكومة المصرية منظمة إرهابية، مشيرا في نفس الوقت إلى أن العلاقة مع واشنطن عادت إلى أفضل من سابق عهدها. وقال في مقابلة خاصة مع «سكاي نيوز عربية» «لا نرى التعامل مع منظمة تم تسميتها منظمة إرهابية ملائما مثلما لا نتعامل نحن مع منظمات إرهابية في دول أجنبية، ويجب أن يحترم كل منا القانون». وأضاف ردا على سؤال حول الانتقادات الأميركية لأحكام الإعدام الصادرة بحق المئات من أنصار الإخوان «إنه أوضح لأعضاء الكونجرس ومسؤولي الإدارة الأميركية أن القضاء المصري مستقل له آلياته التي يراجع من خلاله نفسه ضمن إجراءات الاستئناف»، وأضاف «أن مصر تبني نظاما ديمقراطيا ولا تتدخل في القضاء». وأشار إلى أن صلاحيات الرئيس المقبل أقل بكثير عن الرئيس السابق، وفقا لتغيرات الدستور وهناك الكثير من المؤشرات منها توزيع الصلاحيات بين البرلمان ورئيس الوزراء فيما تبقى الصلاحيات السيادية بيد الرئيس». (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا