• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

صنعاء تتعهد باعتقال قتلة فرنسي ومجلس الأمن يدعم جهود هادي في مكافحة الإرهاب

الجيش اليمني يقتحم معقلاً رئيسياً لـ«القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

دخل الجيش اليمني أمس الثلاثاء معقلا رئيسيا لتنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوب البلاد حيث تستمر منذ ثمانية أيام حملة عسكرية واسعة للقضاء على معاقل التنظيم المتطرف . وقالت وزارة الدفاع اليمنية في بيان إن قوات الجيش المدعومة بمليشيات قبلية محلية دخلت صباح أمس مركز بلدة «المحفد» بمحافظة أبين.

وأضاف البيان أن «عناصر تنظيم القاعدة فجروا المجمع الحكومي في المحفد قبل فرار من تبقى منهم على قيد الحياة» إلى مناطق جبلية . وأبطل خبراء متفجرات في الجيش مفعول حقل ألغام زرعه مقاتلو تنظيم القاعدة «لإعاقة تقدم القوات المسلحة» نحو معاقلهم في بلدة «الصعيد» جنوب غرب شبوة على الحدود مع أبين، حسبما ذكر مصدر عسكري ميداني أمس الثلاثاء.وأكد المصدر أن «العملية العسكرية ضد عناصر الشر والإرهاب متواصلة وتحقق نجاحات مستمرة». وأشاد وزير الدفاع اليمني، اللواء ركن محمد ناصر أحمد، بمساندة رجال القبائل في بلدة «رضوم»، جنوب شبوة، للجيش في حربه ضد الإرهاب.

وأعلنت وسائل إعلام حكومية بعضها تابع للجيش، أمس، مقتل شقيقين قياديين في تنظيم القاعدة في المعارك الدائرة في محافظة شبوة. وقالت إن «القيادي في تنظيم القاعدة ناصر عاطف، وشقيقه الإرهابي أحمد عاطف، المكنى بـ(أبو سالم)» قتلا في المواجهات الدائرة في شبوة. كما أعلنت مقتل عنصر خطير في تنظيم القاعدة اشتهر بلقب «بيكاسو» وتتهمه السلطات بارتكاب «جرائم وحشية»، متأثرا بإصابته قبل أيام في مواجهات شهدتها محافظة البيضاء (وسط) المحاذية لمحافظتي أبين وشبوة .وبالإعلان عن الثلاثة يرتفع إلى 81 عدد قتلى تنظيم القاعدة المصرح بهم من قبل السلطات منذ انطلاق الحملة العسكرية التي أوقعت 34 قتيلا في صفوف الجنود.

وتعهدت الحكومة اليمنية، أمس، بالقبض على مرتكبي هجوم مسلح اودى بأحد الفرنسيين وأصاب آخر أمس الأول في العاصمة صنعاء. ونددت في بيان بـ«الاعتداء الجبان» الذي اصيب خلاله سائق الفرنسيين وهو يمني الجنسية، مؤكدة انها ستعثر على القتلة وتحيلهم الى «العدالة». وقال مسؤول بالخارجية اليمنية إن صنعاء «ستقوم بمتابعة مرتكبي هذه الجريمة حتى يتم القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة العادلة». والتقى وزير الخارجية اليمني، أبوبكر القربي، أمس كلا على حدة القائم بأعمال بعثة الاتحاد الأوروبي، كريستيان يتزلسبرجر، والسفير الفرنسي، فرانك جولييه ، وأطلعهما على الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية اليمنية في تعقب الجناة، مجددا إدانة حكومة بلاده لهذه «العملية الإرهابية التي تضر بسمعة ومصلحة اليمن». وأكد المسؤولان الأوروبي والفرنسي أن هذه الحادثة «لن تؤثر» على علاقات الاتحاد الأوروبي وفرنسا مع اليمن، حسب وكالة «سبأ».

وكان الرئيس الفرنسي، فرنسوا أولاند، دان «بأشد العبارات الجريمة الجبانة» التي وقعت الاثنين في صنعاء . كما دانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين اشتون، «بشدة» الاعتداء. وعلى صعيد متصل، دان أعضاء مجلس الأمن الدولي في بيان صدر ليل الاثنين الثلاثاء «الهجوم الارهابي الذي وقع في صنعاء بتاريخ 5 مايو» و«العمليات الارهابية الأخيرة التي حدثت في اليمن». وأكد أعضاء مجلس الأمن على «الضرورة القصوى لمكافحة الإرهاب وعبر كل السبل المتاحة»، ودعوا إلى «التصدي للمخاطر التي تهدد السلام الدولي والاستقرار جراء الأعمال الإرهابية». وشدد البيان على أهمية «تقديم الجناة والمنظمين والممولين ورعاة هذه الأعمال المنكرة من الإرهاب إلى العدالة»، وحث الدول على «تعزيز التعاون مع السلطات اليمنية في هذا المجال». وأشار إلى أن أعضاء مجلس الأمن «يجددون تأكيدهم على مواصلة دعمهم للحكومة اليمنية تحت قيادة الرئيس عبدربه منصور هادي في جهودها لمكافحة الإرهاب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا