• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

97 قتيلاً بينهم 30 جندياً نظامياً في تفجير أكبر حاجز لقوات الأسد

القتال يشرد مئات آلاف السوريين في دير الزور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

قتل 97 سوريا بينهم، 30 جنديا نظاميا بتفجير حاجز في أدلب، بينما ذكرت تقارير عن تأجيل تنفيذ اتفاق انسحاب مقاتلي المعارضة من حمص إلى اليوم الأربعاء، في وقت شرد القتال العنيف في ريف دير الزور مئات آلاف السكان. في حين أشارت الهيئة العامة للثورة سقوط 67 مدنيا امس بقصف قوات النظام، معظمهم في دير الزور، حيث قتل 21 عنصرا من الجيش الحر بالاشتباكات مع تنظيم دولة العراق والشام يوم امس الأول ليصل العدد الى 33 بريف دير الزور، بالإضافة إلى مقتل 9 مدنيين بالقصف على طيبة الأمام بريف حماة، بين القتلى 3 سيدات و3 أطفال ومجند منشق و 3 قتلى تحت التعذيب بينهم مقدم وقاض بالأمن العسكري. وقتل 21 شخصا في دير الزور و15 في حلب و9 في حماة و8 في درعا و5 في ادلب و4 في دمشق وريفها و3 في حمص وقتيلان في الرقة.

وقتل 30 عنصرا على الأقل من القوات النظامية السورية بينهم ضابطان، في تفجير ضخم استهدف حاجزا لها في شمال غرب البلاد، عبر تفخيخ نفق بأطنان من المتفجرات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بريد إلكتروني ليل الاثنين «قتل نحو 30 عنصرا من قوات النظام بينهم ضابطان على الأقل جراء تفجير مقاتلي الجبهة الإسلامية (ابرز تشكيلات المعارضة المسلحة) وهيئة دروع الثورة أطنانا عدة من المتفجرات بنفق اسفل تجمع حاجز الصحابة على الأطراف الشرقية الشمالية لمدينة معرة النعمان» التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ريف ادلب.

وأوضح المرصد أن النفق «امتد مسافة تصل لأكثر من 200 متر». وبث ناشطون معارضون أشرطة مصورة على موقع «يوتيوب»، قالوا إنها لتفجير النفق واستهداف الحاجز. وتظهر الأشرطة من بعيد تفجيرا هائلا أدى إلى قذف كتل هائلة من الأتربة عشرات الأمتار في الهواء. وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس الى ان الحاجز يعد «احد خطوط الدفاع عن معسكر وادي الضيف»، الواقع إلى الشرق من مدينة معرة النعمان الاستراتيجية، والتي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في أكتوبر 2012. ويعد المعسكر اكبر تجمع عسكري في المنطقة ويحتوي على معدات وذخيرة.

وقال المرصد السوري إن 70 من مقاتلي المعارضة قتلوا أمس الأول في اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وحلفائها في محافظة بشرق البلاد على الحدود مع العراق. ويتركز القتال الذي اشتد خلال الأسابيع القليلة الماضية حول قرى على مشارف مدينة دير الزور حيث تتقاتل الجماعات المعارضة من أجل السيطرة على حقول نفطية ومناطق استراتيجية.

وأضاف المرصد أن أحدث اشتباكات شردت مئات الآلاف من سكان المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية. وتابع أن خمسة مدنيين قتلوا في قتال أمس الأول الذي أسفر عن سيطرة جبهة النصرة وحلفائها على قرية الصبحة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا