• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

الاختيار بين شاه وراشد والكعبي

غموض حول منصب إداري فريق «شباب الأهلي - دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 يوليو 2017

منير رحومة (دبي)

بعد أن وضحت الصورة بخصوص تواجد خالد بوحميد رئيس اللجنة الفنية للكرة بنادي «شباب الأهلي -دبي»، وعبد المجيد حسين مشرف الفريق الأول، لا يزال الغموض يكتنف هوية إداري الفريق الجديد، بسبب وجود ثلاثة إداريين من أصحاب الكفاءة والخبرة وكل واحد فيهم مؤهل لتولي المنصب بعد عملية الدمج، وهم أحمد شاه إداري الأهلي، وجمعة راشد إداري الشباب، وخالد الكعبي إداري نادي دبي.

وعلى الرغم من استمرار الإداريين الثلاثة في عملهم خلال الفترة الماضية، من خلال تكليفهم بمهام إدارية تتعلق بقائمة اللاعبين في النادي الجديد، والتواصل مع العناصر التي سيتم الاستغناء عنهم في المرحلة المقبلة، فإن القرار النهائي بتعيين إداري الفريق الأول لـ«شباب الأهلي - دبي»، لم يتم اتخاذه بعد، مما أوجد حالة من عدم الوضوح بالنسبة للجماهير، وحتى فيما يتعلق باللاعبين الذين وقع اختيارهم للمشاركة في المعسكر الخارجي بهولندا أواخر الشهر الجاري، وذلك للتنسيق بخصوص مواعيد التدريبات وإجراءات السفر وغيرها من الأمور التي تسبق انطلاقة الاستعدادات للموسم الجديد.

ويملك كل إداري من الأسماء الثلاثة الموجودة، حظوظاً وافرة لتولي المنصب الإداري في النادي الجديد، حيث يعتبر أحمد شاه أحد نجوم الفرسان سابقاً، وإدارياً مميزاً كسب الكثير من الخبرة منذ انضمامه للجهاز الإداري للأهلي، وكان عنصراً فاعلاً في تتويج فريقه بالعديد من الألقاب والبطولات، ويملك أفضلية عن منافسيه بمعرفته الدقيقة بأجواء العمل مع المدرب الروماني كوزمين، إلى جانب علاقته الوثيقة بلاعبي الأهلي والذين يشكلون العدد الأكبر في فريق «شباب الأهلي دبي».

ونفس الأمر بالنسبة للحارس السابق لنادي الشباب والمنتخب جمعة راشد، فيملك بدوره خبرة طويلة مع «الجوارح»، وشكل مع زميله عبيد هبيطة ثنائياً ناجحاً بالفريق الأول للأخضر على مر السنوات الماضية، وحقق العديد من النجاحات المحلية والخارجية.

أما خالد الكعبي مدير فريق نادي دبي، والذي توج بلقب أفضل إداري في استفتاء اتحاد الكرة الخاص بأندية الدرجة الأولى للموسم الماضي، يعد بدوره من الكفاءات الإدارية الواعدة، حيث عمل لسنوات طويلة في إدارة فريق أسود العوير، وكانت له مساهمة كبيرة في تحقيق الصعود إلى دوري المحترفين في العديد من المواسم، وطموحاته كبيرة في الارتقاء بالعمل الإداري مع النادي الجديد.

وتفيد متابعاتنا أن بعض الأسماء المرشحة لإداري الفريق الجديد أكدت نيتها الاستقالة وعدم الاستمرار في العمل الإداري مع «شباب الأهلي - دبي»، ورفض أي دور آخر في فرق الرديف أو المراحل السنية الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا