• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

جيران العداء بيستوريوس يشهدون لصالحه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

شهد جيران أوسكار بيستوريوس أمام محكمة بريتوريا أمس بأنهم لم يسمعوا صراخ امرأة في الليلة التي أطلق فيها الرياضي الجنوب أفريقي النار على صديقته ريفا ستينكامب، الأمر الذي جاء مماثلا لشهادة العداء الذي قال إنه ظن أن لصا كان داخل الحمام. وجاءت شهادة مايكل نهلينجيثوا وزوجته هيلاري، مؤيدة لمرافعات الدفاع عن بيستوريوس، وذلك في اليوم السابع والعشرين من محاكمة العداء مبتور الساقين.

وكان العداء الاوليمبي «27 عاما» أطلق النار على صديقته عارضة الأزياء «29 عاما»، عبر باب حمام مغلق في منزله بمدينة بريتوريا في فبراير من العام الماضي. وأضاف نهلينجيثوا أنه كان أحيانا يتجاذب أطراف الحديث مع بيستوريوس رغم أنهما لم يكونا صديقين.

وكان بيستوريوس أخبر نهلينجيثوا بعزمه الانتقال من بريتوريا للعيش في جوهانسبرج، وقال له نهلينجيثوا انذاك: «إذا كان ذلك من أجلها.. فإني أعتقد أنها تستحق». وليلة الحادث، أيقظت زوجة نهلينجيثوا زوجها وأخبرته بأنها سمعت صوت فرقعة، ثم سمع الاثنان صوت رجل يصرخ: «لا.. أرجوكِ.. أرجوكِ». وقال نهلينجيثوا إنه لم يسمع صراخ امرأة. وقد جاءت شهادته مؤيده لدفاع بيستوريوس الذي قال إن الصرخات التي سمعت ليلة الجريمة لم تكن لستينكامب، بل لبيستوريوس.

وكانت المحاكمة التي بدأت في الثالث من مارس الماضي، تسير لصالح بيستوريوس في بعض الأحيان، وذلك عندما كان محامي الدفاع باري روكس يعرض أخطاء رجال الشرطة أثناء تحقيقاتهم التي جرت في موقع الحادث، ومن المتوقع أن يشهد الأسبوعان المقبلان انتهاء الدفاع من مرافعاته قبل الدفوع النهائية في المحاكمة نهاية الشهر. يشار إلى أن بطل أولمبياد المعاقين الذي بترت ساقاه وهو رضيع في شهره الحادي عشر بسبب مشكلة خلقية، أصبح أول معاق يشارك في رياضة للأسوياء عندما شارك في أولمبياد لندن عام 2012.

(جوهانسبرج - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا