• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

بتوجيهات رئيس الدولة وتعليمات منصور بن زايد

40 طناً مساعدات إماراتية لأهالي سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

سقطرى (الاتحاد، وام)

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبتعليمات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وصلت إلى أرخبيل سقطرى في اليمن أمس، أول طائرة إغاثة إماراتية تحمل على متنها أربعين طناً من المساعدات الإنسانية والغذائية مقدمة من المؤسسة لسكان الجزيرة التي تعرضت لإعصار «مكونو» وحولها إلى منطقة منكوبة.

وقد باشرت فرق مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع تلك المساعدات على المتضررين في الجزيرة في ظل الحاجة الماسة التي يعيشها سكانها في المناطق الأكثر تضرراً من الإعصار خاصة المناطق الساحلية وتلك القريبة من الأودية والتي يصعب الوصول إليها نتيجة التأثيرات التي خلفها «مكونو»، وتحديداً منطقة قلنسيا التي صنفت بأنها الأكثر تأثرا من تلك الحالة المدارية.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة الإنسانية، إن «هذه المساعدات تأتي استمراراً للمساعدات التي سبق أن وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لإغاثة الشعب اليمني الشقيق انطلاقاً من مشاعر الأخوة، وحرصاً من سموه على تخفيف معاناته الحياتية في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها حالياً، وتوفير احتياجاته الأساسية من السلع والمواد الغذائية خاصة خلال شهر رمضان المبارك».

وعلى صعيد دعم وتأهيل البنى التحتية نجحت فرق الإغاثة الإماراتية في إعادة فتح عدد من الطرق الرئيسية في الجزيرة التي تسبب الإعصار في إغلاقها، وذلك من أجل تسهيل حياة السكان، وكانت «مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية» قد دشنت مؤخراً في إطار دعمها المتواصل هناك مشروعها الرمضاني لتقديم 10 آلاف سلة رمضانية لسكان جزيرة سقطرى اليمنية عبر جسر بحري وجوي.

وسارعت الإمارات منذ الوهلة الأولى إلى تقديم العون والمساعدة من أجل التخفيف من معاناة الأهالي المتضررين من الإعصار عن طريق تسخير الإمكانات المتاحة لإنقاذ المنكوبين الوصول إلى المناطق المعزولة وتقديم المساعدات الغذائية والإيوائية اللازمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا