• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الظاهرة تتفشى في المدرجات الإسبانية

ديوب ضحية جديدة للسلوكيات العنصرية في الملاعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

تفشت ظاهرة السلوكيات العنصرية في مدرجات الملاعب الإسبانية لكرة القدم، حيث ظهرت على السطح للأسبوع الثاني على التوالي حادثة عنصرية جديدة كان ضحيتها السنغالي بابا كولي ديوب لاعب فريق ليفانتي. فقد قام أحد مشجعي نادي أتلتيكو مدريد بتقليد صوت القرد بالقرب من مسامع اللاعب السنغالي أثناء مباراة ليفانتي وأتلتيكو مدريد يوم الأحد الماضي.

وجاء رد فعل ديوب في بداية الأمر بالرقص بطريقة ساخرة كالقرد، ولكنه أعرب في وقت لاحق عن غضبه إزاء السلوكيات العنصرية المشينة التي لا تتوقف. وقال اللاعب السنغالي عقب المباراة: «يحزنني هذا الأمر كثيرا، حيث أتعرض له مرارا وتكرارا في كثير من الملاعب.. لا أعرف ما إذا كانت العنصرية نوعاً من أنواع قلة الاحترام؟ يجب أن تتوقف الجماهير عن إلقاء صوت القردة على مسامع اللاعبين أصحاب البشرة السوداء».

وكان البرازيلي داني ألفيش لاعب نادي برشلونة الإسباني تعرض لحادثة أخرى من هذا النوع الأسبوع الماضي في مباراة فريقه أمام فيا ريال عندما قام أحد مشجعي الفريق المنافس بإلقاء ثمرة موز عليه، والتي التهمها ألفيش على الفور قبل أن يقوم مباشرة بتنفيذ ضربة ركنية، وهو السلوك الذي أثار تعاطف ومساندة الكثيرين حول العالم.

وتخطت أثار الحوادث العنصرية الحدود الإسبانية، حيث أثارت الحادثتان اللتان تعرض لهما كل من ألفيش وديوب عاصفة من التعليقات والرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت. على سبيل المثال، علق البريطاني جاري لينكر اللاعب الدولي السابق على هذا السلوك المشين قائلا «يجب على المسؤولين عن الكرة الإسبانية أن يعترفوا بأن لديهم مشكلة حقيقية مع العنصرية بدلا من أن يدفنوا رؤوسهم في الرمال».

وطالب لينكر هؤلاء المسؤولين بأن يقوموا باتخاذ إجراءات صارمة وشاملة في مواجهة مثل هذه السلوكيات، وأكد أن الإجراءات التي تتخذ في الوقت الحالي تتسم بالفردية. وعاقب نادي فيا ريال مشجعه المتهم بارتكاب السلوك العنصري في مواجهة ألفيش بحرمانه من دخول استاد النادي مدى الحياة، وهو ما قوبل برفض آلاف من المواطنين الإسبان الذين نظموا وقفة احتجاجية، تعبيراً عن تأييدهم لمرتكب الواقعة، ورفضهم للعقوبات الموقعة عليه.

ويساند الاتحاد الإسباني دون قصد السلوكيات العنصرية باتخاذه موقفاً سلبياً في مواجهة الحوادث المتكررة في الملاعب الإسبانية، حيث لم يبد الاتحاد أي رد فعل من جانبه يمكن أن ينظر إليه بعين الاعتبار سوى الكلمات القليلة التي نطق بها رئيس مجلس إداراته أنخل ماريا بيار، عندما ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا