• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد انضمام لاعبي العين والنصر

الأبيض يبدأ خطة الإعداد لمواجهة «الساموراي» من شنغهاي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

شنغهاي (الاتحاد)

على قدم وساق، يواصل الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، عمليات الاستعداد، لاسيما بعد أن اكتمل عقد الفريق بالكامل، بعد وصول لاعبي العين والنصر، للانخراط في المعسكر التدريبي بمدينة شنغهاي الصينية، التي تشهد خلال الساعات القليلة القادمة، بدء التركيز على الجوانب الخططية والفنية، للتحضير لمواجهة منتخب اليابان في المباراة المرتقبة مطلع سبتمبر المقبل، في العاصمة طوكيو، التي يصل إليها منتخبنا صباح يوم 30 الجاري، ليؤدي تدريبين فقط في اليابان، قبل أن يخوض المباراة. وفضل الجهاز الفني بقيادة مهدي علي، أن يواصل الأبيض تدريباته في معسكره المغلق بالصين، عقب انتهاء التجربة الودية أمام كوريا الشمالية أول من أمس والتي انتهت بخسارة الأبيض بثنائية نظيفة. ويهدف مهدي من وراء ذلك، منع اختراق التدريبات من المنافسين، لاسيما الجهاز الفني الياباني، الذي سيحاول كشف أوراق منتخبنا مبكراً قبل المواجهة المرتقبة، حال انتقل الأبيض قبل فترة طويلة من المباراة، وأدى تدريباته بالملاعب اليابانية، كما سيعني ذلك توفير مزيد من الهدوء والتركيز للاعبين في المعسكر الحالي في الصين، والذي تفيد المتابعات أنه نجح إلى حد كبير في تجهيز جميع العناصر، بينما يتوقع أن ينتظم لاعبي العين والنصر في التدريبات لأول مرة مساء اليوم.

على الجانب الآخر، بدأ الجهاز الفني في تحضير عدة تسجيلات، لاستغلالها في محاضرات بالفيديو، يعرض خلالها بعض جوانب التكتيك الفني بالنسبة للمنتخب الياباني، كما سيتم عرض تسجيل لمباراة كوريا الشمالية، لكشف بعض السلبيات التي ظهرت على الأداء بشكل عام.

ويعول الجهاز الفني على قدرة عناصر الأبيض، على السعي لتقديم الأداء الأفضل خلال التدريبات اليومية بالساعات القليلة القادمة، بما يسهل عملية التجهيز الفني والتكتيكي لمواجهة الساموراي على أرضه ووسط جمهوره.

وتفيد المتابعات أن الجدية والتركيز باتوا في أعلى معدلاتها في معسكر المنتخب، من حيث التدريبات اليومية التي يؤديها اللاعبون بدوافع الرغبة في افتتاح مشوار التصفيات المؤهلة للمونديال، بتحقيق نتيجة إيجابية خارج الأرض، أمام منتخب بحجم منتخب «الساموراي»، ما يتطلب ضرورة الوصول للجاهزية الفنية والبدنية اللازمة لمواجهة الكمبيوتر الياباني.

ويعي الجهاز الفني لمنتخبنا أن ضغط المباريات خلال مشوار التصفيات بشكل عام، بالإضافة لفارق التوقيت بين اللعب أمام اليابان في طوكيو ومن ثم العودة إلى الإمارات لمواجهة أستراليا بعدها بـ5 أيام فقط في أبوظبي، يتطلب ضرورة تحضير أكثر من بديل لعدة مراكز في الملعب، وذلك تحسباً لتعرض أي من العناصر الأساسية للإصابة، لذلك خرج الجهاز الفني بفوائد هائلة من ودية كوريا، حيث منح الفرصة لجميع العناصر للمشاركة في مباراة ودية ذات طابع رسمي، وأمام منتخب قوي ويلعب بنفس طريقة لعب المنتخب الياباني تقريباً، من حيث السرعة في نقل الكرات، والانضباط التكتيكي العالي.

وسيعمل المنتخب على زيادة التجانس بين العناصر العائدة لتشكيلة الأبيض، وباقي العناصر التي غادرت في بداية معسكر الصين، فضلا عن أن الفترة المقبلة ستشهد استقرار الجهاز الفني على التشكيلة الأساسية المتوقع أن يخوض بها مباراتي اليابان ومن ثم مباراة استراليا على ملعبنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا