• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

طارق أحمد: أسباب عديدة ساهمت في تواضع الأداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

دبي (الاتحاد)

اعترف طارق أحمد، لاعب النصر وعقله المفكر في وسط الملعب، أن نقطة التحول في مسيرة فريقه خلال الموسم المنقضي تمثلت في إسناد القيادة الفنية إلى الصربي إيفان يوفانوفيتش خلفاً للإيطالي تشيزاري برانديلي، الذي لم يحالف الفريق التوفيق خلال توليه المهمة، رغم أنه مدرب كبير وله اسمه، لكن كرة القدم أحياناً لا تسهم في إظهار أفضل ما لديها دون مبرر واضح.

وأشار طارق أحمد إلى أن يوفانوفيتش اعتمد على الجوانب النفسية ومعرفته الكبيرة باللاعبين من خلال الفترة السابقة التي كان يتولى فيها زمام المسؤولية، خاصة أن الفريق كان يعاني من غيابات كثيرة ومؤثرة، لكنه نجح في تحقيق نتائج طيبة. وقال: «من المؤكد أن يوفانوفيتش مدرب مختلف، علاقته مع اللاعبين تتخطى مجرد دوره كمدرب، فهو يحرص على دعم اللاعبين نفسياً واجتماعياً، وهي أمور كنا ندركها جيداً من خلال فترة وجوده السابقة، لذلك عندما تولى المهمة في توقيت صعب، تعاهدنا على بذل أقصى جهدنا من أجل الخروج من هذه الوضعية، ورفع الضغط المتوقع على المدرب، وهو ما نجحنا فيه».

واعتبر طارق أحمد أن سوء التوفيق غاب عن النصر خلال الموسم المنقضي، وهو ما تمثل في تقهقر ترتيب الفريق قبل قدوم يوفانوفيتش، وخروجه من كل المسابقات المحلية التي كان يمني نفسه بالمنافسة على لقبها، مرجعاً ذلك إلى عدة أسباب في مقدمتها تواضع أداء الفريق في الملعب، مقارنةً بطموحه الكبير، بسبب قلة العناصر المتاحة من اللاعبين وعدم التوفيق في اختيارات المحترفين الأجانب والذين لم يسهموا بشكل فعال في مسيرة الفريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا