• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

4 مواجهات في افتتاح المنافسات غداً

8 فرق تنافس على لقب النسخة الثانية لـ «دولية دبي» للناشئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

مراد المصري (دبي)

تشارك 8 فرق محلية وعربية ودولية في منافسات النسخة الثانية من بطولة دبي الدولية لكرة السلة للناشئين، التي ينظمها مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع اتحاد كرة السلة، وتستضيف الجامعة الأميركية بدبي منافساتها بداية من يوم غد وحتى 2 سبتمبر المقبل.

وكشفت اللجنة المنظمة للبطولة ظهر أمس، في مؤتمر صحفي عقد بمقر مجلس دبي الرياضي، عن هوية الفرق المشاركة التي تم تقسيمها إلى مجموعتين، حيث تضم الأولى: بايرن ميونيخ (ألمانيا)، النادي الأهلي (مصر)، النصر والأهلي (الإمارات)، وتشارك ضمن المجموعة الثانية فرق: بارتيزان (صربيا)، النادي الرياضي (الأردن)، الوصل والشباب (الإمارات).

وتحدث في المؤتمر الصحفي أحمد سالم المهري مدير قسم الأكاديميات بالمجلس رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وسالم راشد المطوع أمين السر العام لاتحاد السلة، إلى جانب ممثل الجامعة الأميركية بدبي مستضيف البطولة.

وأكد أحمد سالم المهري، أن مجلس دبي الرياضي يركز على الشمولية في تطوير ودعم الألعاب الرياضية وتحديداً في قطاع الناشئين، وذلك من خلال إطلاق بطولات مماثلة بكرة القدم وكرة اليد، وحالياً كرة السلة، وقال: تعد هذه البطولة واحدة من سلسلة بطولات ينظمها المجلس لقطاع الناشئين والشباب بأندية دبي في مختلف الألعاب الرياضية، خاصة المتعلقة بتطوير الجانب الفني عبر الاحتكاك بالفرق الأجنبية والعربية والعمل على تطوير مستوياتها على المدى الطويل، واكتساب المزيد من الخبرات التي تمكنهم من خوض غمار التجربة الاحترافية وتأهيلهم لقيادة الفرق والمنتخبات الوطنية في السنوات المقبلة. وأضاف «شهدت النسخة الأولى من البطولة مشاركة فرق أوروبية وعربية قوية، وعلى رأسها فريق برشلونة الإسباني الذي ظفر بالميدالية الذهبية وكأس البطولة، إلى جانب بارتيزان الصربي والرياضي الأردني اللذين يعودان للمشاركة في النسخة الثانية من جديد، فيما سيعوض فريق بايرن ميونيخ الألماني غياب برشلونة، كما نسعد باستقبال الأهلي القاهري للمرة الأولى في البطولة، ونثق في أن بطل مصر سيكون إضافة حقيقية لهذا الحدث الكبير».

ومن جانبه، أكد سالم راشد المطوع أن حصول منتخبنا على المركز الأخير في البطولة الخليجية للناشئين الشهر الماضي، أطلق جرس الإنذار من أجل التركيز على قطاع الناشئين والعمل على تعزيز القاعدة في الأندية، وهذه البطولة تمثل فرصة مثالية لمواصلة العمل في هذا الاتجاه، وذلك من خلال إتاحة المجال للاعبين لمواجهة فرق أوربية وعربية تنتمي إلى مدارس متقدمة في مجال كرة السلة، وبالتالي يسهم في تطوير مستوى اللاعبين ويساعد في إكسابهم الخبرة المطلوبة للاستحقاقات المقبلة.

واعترف المطوع أن المنظومة الحالية لا تخدم تطوير الرياضة عموماً، في ظل غياب دور المدارس الفعلي لدعم جهود الأندية، وهو ما يفرض مضاعفة الجهود، خاصة أن لعبة كرة السلة تتطلب انتقاء لاعبين طوال القامة، والعمل على تأهيلهم بالشكل المطلوب، وهذه البطولة من شأنها أن تعوض فارق الخبرات والحصول على تجارب ميدانية لتجهيز اللاعبين الناشئين بصورة إيجابية.

وأعرب عن سعادته بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي في تنظيم البطولة، مبيناً أنها تتيح الفرصة للاعبين الشباب، وقال: «المشاركة في مثل هذه البطولات يعود بفوائد فنية كبيرة على الفرق، ويعزز ثقة اللاعبين بأنفسهم ويصقل مواهبهم ويجعلهم مؤهلين لبداية التجربة الاحترافية مع الأندية، بعد أن يحصلوا على ما يحتاجون من خبرة ميدانية، ومعرفة فنية تصنع نجوميتهم، وتجهزهم ليشكلوا الإضافة المطلوبة لكرة السلة في دولة الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا