• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عودة ياسر ومال الله وشفاء درويش

الوصل يوافق على تقديم موعد مباراته مع العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

علي معالي (دبي)

وافق الوصل على طلب العين، بتقديم مباراته الأخيرة، في دوري الخليج العربي لكرة القدم، لتقام الجمعة بدلاً من السبت المقبل، صرح بذلك راشد عبدالكريم مدير الكرة بنادي الوصل، وقال: «الطلب تقدم به نادي العين، حتى يرتب أوراقه بالشكل المناسب، قبل مباراة العودة مع الجزيرة في دوري أبطال آسيا 13 مايو الجاري، وأن «الفهود» وجد أنه لا يوجد ما يمنع من تقديمها، طالما أنه ليس هناك أي تأثير في ذلك».

من ناحيته، بدأ «الأصفر» يعيد ترتيب أوراقه، حيث يعود إلى تشكيلة الفريق، ياسر سالم وعبدالله مال الله، بعد انتهاء فترة الإيقاف، مما جعل الثنائي يغيب عن مباراة بني ياس في الجولة الخامسة والعشرين، والتي انتهت بفوز الوصل 2 - صفر، كما عاد إلى التدريبات، درويش أحمد، بعد اكتمال شفائه من الإصابة، وكان الفوز الأخير الذي حققه «الإمبراطور» على «السماوي»، بمثابة عودة الروح من جديد للفريق وسليم عبدالرحمن معاً، حيث قاد المدرب الشاب الوصل في توقيت صعب، خلفاً للمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، بعد سلسلة متنوعة من الخسائر، جعلت معنويات الجماهير، قبل اللاعبين منخفضة للغاية، ولكن التفوق على «السماوي» جاءت لتنقذ الموقف نسبياً، حيث استطاع سليم أن يحقق الانتصار الثاني له في قيادة «الفهود»، الأول في الجولة السادسة، عندما تولى المهمة، عقب إقالة الفرنسي لوران بانيد، وقبل حضور كوبر بجولة واحدة، والثاني في الجولة قبل الأخيرة من الدوري.

وقال سليم عبدالرحمن عن المباراة الأخيرة: «في الوقت الذي غابت فيه الضغوط النفسية عن الفريق، بالابتعاد عن منطقة الهبوط لدوري الدرجة الأولى، تحسنت حالة «الفهود» معنوياً وقلت الضغوط تماماً، وهو ما جعل المباراة أمم «السماوي» تأتي بهذه الصورة الذي أراها جيدة، ومع هدوء الأعصاب ظهرت قدرات اللاعبين، وسعادتي كبيرة بهذا الانتصار الذي جاء بعد سلسلة من النقاط الضائعة، سواء بسبب الخسائر أو التعادلات التي كان لها تأثيرها السلبي الكبير على اللاعبين».

وأضاف: «هناك الكثير من المكاسب التي تحققت في الفترة الأخيرة، لعل أبرزها من وجهة نظري، اختيار علي سالمين اللاعب الشاب ضمن صفوف المنتخب الوطني الأول، بعد تقديمه لعروض متميزة وأداء متزن، جعلت القناعة كبيرة، بأن يوجد ضمن قائمة «الأبيض»، وهذا نجاح كبير للاعب والجهاز الفني معاً، وكذلك وجود عناصر جديدة سيكون لها مستقبلها المتميز، ومنها عبدالله كاظم وعلي جوهر».

وقال سليم عبدالرحمن: «هناك الكثير من اللاعبين الذين ينتظرهم مستوى رائع، منهم عبدالله كاظم الذي لم يقدم سوى 50% من مستواه، وما زال أمامه الكثير في عالم اللعبة، وهو من المواهب الجيدة، والشيء نفسه بالنسبة لعلي سالمين، لتؤكد ملاعبنا أنها بها الكثير من المواهب الشابة، وأن الوصل مرتبط بالصاعدين بعقود طويلة، مما يجعل الاستفادة منهم داخل «قلعة الإمبراطور» لسنوات طويلة، ويبقى فقط أن يبذل هؤلاء الموهوبون جهداً مضاعفاً للارتقاء بالمستوى إلى الأفضل، في ظل التطورات المحيطة باللعبة».

وأضاف: «أرى المهاجم البرازيلي ريكاردو أوليفييرا الذي قدم إلى الوصل في الانتقالات الشتوية من المكاسب المهمة في الفريق، لأنه لاعب صاحب عقلية احترافية عالية، ونجح في 6 مباريات أن يسجل 4 أهداف، وهي نسبة جيدة بالطبع، على الرغم من أن الوصلاوية ينتظرون منه أكثر من ذلك، لكن التوقيت والظروف التي أحاطت بالفريق، عندما انتقل جعلته لا يقدم أكثر أو أفضل من ذلك، وهو مكسب كبير ونموذج رائع للاعب المحترف، وقدوة رائعة في «بيت الإمبراطور» للاعبين الصغار والكبار أيضاً».

أكد سليم أن الفوز على بني ياس يجب ألا ينسي الأخطاء الكثيرة الموجودة بالفريق، وأن يخطط لعلاجها قبل مباراة العين الأخيرة في الدوري، وأن يتدارك ما جعل الفريق يفقد الكثير من النقاط، وأن ما حدث يجب أن يكون درساً لسنوات قادمة، وقال «نخوض مباراة العين دون أي ضغوط، وبالتالي أتوقعها مباراة جيدة، وذات طابع فني عال للغاية، خاصة أن الفريقين بهما العديد من المواهب الكروية التي تجعل المباراة ممتعة من جوانبها كافة، وحذرت اللاعبين من التهاون في المباراة حتى ننهي الموسم على ملعبنا وبين جماهيرنا بالشكل المناسب واللائق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا