• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في ختام ملتقى الشارقة لكتاب المسرح

النص المسرحي يراوح بين التوهج والتردي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

اختتمت أمس فعاليات الدورة الرابعة لملتقى الشارقة لكتاب المسرح الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وكان الملتقى الذي جاء تحت شعار «الكتابة وآفاقها في مسارح الدول الإسلامية» استهل يومه الثاني والأخير في قصر الثقافة بورقة حول راهن الكتابة في المسرح الجزائري وقدمها الكاتب مراد السنوسي وأدار نقاشها الكاتب الإماراتي إبراهيم مبارك، وذلك بحضور أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة.

ذاكرة حديثة

وتحدث السنوسي انطلاقاً من اللحظة الراهنة في مشهد الكتابة المسرحية بالجزائر، وقال إنها تبدو أكثر حضوراً وتجلياً في الوقت الراهن وحظوظ الكاتب الجزائري باتت أفضل مع وجود حركية إنتاجية عالية تشرف عليها وزارة الثقافة وبعض التعاونيات، وهذه الحركية استلزمت على مدى الوقت المزيد من جهود الكتاب، وهو ما أدى إلى تشكيل ذاكرة حديثة للنص المسرحي الجزائري، وتطرق السنوسي إلى مهرجانات دولية ومحلية تنظمها الجزائر، مشيراً إلى أها تستقبل سنوياً العديد من النصوص المكتوبة خصيصاً لأجلها.

قياساً إلى مرحلة سابقة، يبدو وضع الكاتب المسرحي الجزائري الآن أفضل بكثير وزاد الطلب عليه، وبالتالي تورط كثير من الكّتاب في سعي محموم إلى مقابلة الاحتياج اليومي والشهري من قبل إدارات الإنتاج المسرحي سواء في العاصمة أو الولايات.

وتحدث السنوسي عن تحديات فرضتها هذه الحيوية المسرحية التي نتجت عن عشرة مهرجانات مسرحية تنظمها وزارة الثقافة وحدها ومن تلك التحديات أن الكاتب بات مطالباً بالكتابة أكثر لمقابلة الحاجة إلى نصوص، كما بات مطالباً بتجويد ما يكتب حتى ينافس في سوق العرض المشرع على آخره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا