• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استغرقت عشرين عاماً وتضم ثمانية أجزاء

مؤسسة محمد بن راشد تنجز «موسوعة السرد العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

محمد وردي (دبي)

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم -المؤسسة الرائدة في نشر المعرفة ودعم المشاريع الرائدة بدبي- عن إنجاز «موسوعة السرد العربي»، من تأليف الدكتور عبدالله إبراهيم، الحاصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب في عام 2013.

جاء ذلك، خلال حفل أقيم في مجلس ومكتبة جمال بن حويرب للتراث والتاريخ، وذلك بحضور بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، والدكتور عبدالله ابراهيم مؤلف «موسوعة السرد العربي» ولفيف من المثقفين والأدباء والإعلاميين.

تتألف موسوعة السرد العربي من ثمانية أجزاء، تشمل مجمل السرديات العربية منذ العصر الجاهلي إلى وقتنا الحالي. وتُعد أوسع وأشمل عمل أدبي حول السرديات العربية، حيث تسلط الموسوعة الضوء على جذور الظاهرة السردية عند العرب، ثم تنتقل عبر العصور وصولاً الى العصر الحديث. وتوضح الموسوعة مجموعة الخصائص الفنية للسرديات العربية، مُبينةً أهم أنواعها في الثقافة العربية القديمة. كما تستعرض بالتفصيل سرديات العصر الحديث، وبخاصة الرواية العربية، وكيفية نشأتها، من خلال قراءات نقدية موسعة لعدد كبير من الروايات العربية.

وكانت المؤسسة اتفقت مع الدكتور ابراهيم على دعم إنجاز الموسوعة عام 2008، بعد أن أمضى ابراهيم قرابة خمسة عشر عاماً يعمل على جمع المادة اللازمة لتأليفها، بالاعتماد على مئات المصادر والمراجع القديمة والحديثة.

وقال جمال بن حويرب، إن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ملتزمة بنشر المعرفة والثقافة، وذلك في إطار تعزيز مكانة دبي الرائدة كمنصة ثقافية تُثري المنطقة بالعلم، وتُنير العقول بالفكر، وتوسع المدارك بالفن والأدب، وذلك تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، موضحاً أن رعاية الموسوعة يأتي في سياق أهداف المؤسسة لدعم الكفاءات العربية الرائدة، وتثمين جهودهم من خلال المساهمة في نشر أدبهم وإيصال أفكارهم للعالم.

وأضاف بن حويرب أن المؤسسة تفخر برعاية الموسوعة وطباعتها ورقياً ورقمياً بطريقة مميزة، لما تمثله من قيمة استثنائية في مجال النقد الأدبي العربي، إذ من الأهداف الأساسية للمؤسسة إطلاق المشاريع الثقافية الكبيرة والأصيلة والمميزة، والموسوعة تندرج ضمن هذا الطموح المعرفي الذي تسعى المؤسسة لترسيخه في الثقافة العربية الحديثة، وسوف يتم إصدار الموسوعة قريباً بحلة أنيقة لتضاف إلى قائمة الأعمال المميزة التي ترعاها المؤسسة وسيتم توزيعها على كافة المستويات الوطنية والعربية والعالمية.

وتعتبر موسوعة السرد العربي ثاني موسوعة تُنتجها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بعد موسوعة «الحضارة العربية الإسلامية في صقلية» بنسختها الإنجليزية التي وثقت مرحلة زمنية مشرقة من حضارتنا، لتجسد مرجعاً للباحثين والمؤرخين المهتمين بصقلية وتاريخها والعلاقة التي جمعتها بالمنطقة العربية والعالم الإسلامي، كما ساهمت المؤسسة بمئات المؤلفات، وأثرت المكتبة العربية والعالمية بعشرات الكتب القيمة.

من جهته توجه الدكتور عبدالله ابراهيم بالشكر لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم لدورها المهم في نشر الوعي الفكري والأدبي، مؤكداً أن هذا الدعم إنما يعكس المكانة الثقافية الرائدة، التي تتمتع بها دولة الإمارات بصفة عامة، ودبي بشكل خاص. مبدياً استعداده للتعاون مجدداً مع المؤسسة في مشاريع ثقافية رائدة في المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا