• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رئيس الاتحاد الياباني يشيد بالتنظيم

واتانابي: الحلم الأولمبي لن يتحقق من دون أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

قبل سنوات طوال ابتكر اليابانيون لعبة الجوجيتسو من قديم الأزل، ومنها انتقلت اللعبة إلى البرازيل منذ أكثر من 100 عام عن طريق ميتسو مايدا، الذي سافر إلى البرازيل، ومنذ ذلك الحين عرف العالم الجو جيتسو على الطريقة البرازيلية التي يمارسها الجميع الآن.

وعلى الرغم من أن اليابانيين هم مكتشفو هذه الرياضة إلا أنها لم تنم في بلادهم بالشكل المتوقع، حيث ذيع صيتها بشكل أفضل وأكثر قوة في بلاد راقصي السامبا، وعن مستقبل اللعبة في بلاد الساموري تحدث واتانابي تاكاماسا، رئيس الاتحاد الياباني للجوجيتسو عن مستقبل اللعبة في بلاده، حيث أشاد بالتنظيم الرائع للنسخة السابعة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، وأكد أن المشهد أكثر من رائع سواء على الصعيد التنظيمي أو الفني أو الجماهيري، مؤكداً أن المشهد في المدرجات جاء مفرحاً للجميع من خلال التشجيع الحماسي للاعبين.

واعتبر واتانابي عالمية أبوظبي البطولة العالمية الحقيقية، مشدداً على أن حجم المشاركة الدولية وصل إلى أكثر من 86 دولة الأمر الذي يعني أنها دولية بالمعنى الحقيقي، ووصف أبوظبي بالمدينة الأكثر تأثيراً في مسيرة اللعبة خلال السنوات الماضية، وأشار إلى أن بصمات عاصمة الإمارات على اللعبة واضح للجميع، لاسيما وأن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو الرافد الأساسي لانتشار اللعبة بهذا الشكل على مستوى العالم.

وعن حلم إدراج اللعبة في دورة الألعاب الأولمبية، قال: «الحلم سوف يصبح حقيقية قريباً والبداية جاءت بإدارج اللعبة في دورة الألعاب الآسيوية المقبلة بجاكرتا، وأتوقع أن تأخذ أبوظبي بيد اللعبة إلى الأولمبياد العالمي، ومن دونها لن يتحقق هذا الحلم على الإطلاق، كون أنها المدينة الأكثر تأثيراً في المستقبل العالمي للعبة أكثر من أي مدينة أخرى على مستوى العالم». وأعرب عن سعادته بما وصلت إليه اللعبة على مستوى الكرة الأرضية، لاسيما وأن الانتشار الواسع جاء في وقت قياسي، وأشاد بما حققته اللعبة في الإمارات، مؤكداً أن الاتحاد برئاسة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين القاري والمحلي يستحق التقدير.

واعترف أن دور اتحاد آسيا للجو جيتسو بدأ يظهر بعد تولي الهاشمي منصب الرئاسة، حيث لم يكن هناك أي نشاط أو دور مؤثر للاتحاد القاري قبل الانتخابات الماضية.

وعن مستقبل اللعبة في بلاده قال: «أعتقد أن هناك مجهودات كبيرة لإعادة اللعبة إلى مكانتها في اليابان بصفتها البلد الذي أخرجها إلى النور، ولكن الاتحاد في حاجة إلى دعم الحكومة اليابانية لتحقيق نجاحات مستقبلية»، ورفض المقارنة بين مستقبل اللعبة في بلاده وبين مستقبلها في الإمارات قائلاً: «من دون شك لا يمكن المقارنة بين ما أراه هنا وبين ما يحدث في أي بلد آخر حتى في البرازيل، نظرا لأن الدعم الكبير من جانب الحكومة الإماراتية بلا حدود ولا يعرف المستحيل وخير دليل على ذلك ما تحقق من إنجازات على أرض الواقع وتخطي عدد اللاعبين المسجلين في الاتحاد الإماراتي لحاجز 40 ألف لاعب».وواصل: «رغم أن عدد المسجلين في قوائم الاتحاد الياباني بلغ 7 آلاف لاعب، إلا أن اللعبة لا تزال تحتاج لمزيد من المجهود والعمل الجماعي فضلا على الدعم الحكومي من أجل تطورها وتحقيقها الطموحات المرجوة على الصعيدين المحلي والخارجي».

وتمنى أن يشهد مستقبل اللعبة مزيداً من النجاح على لمستوى العالمي، مؤكداً أن الجميع يعقد آمالاً كبيرة على الفترة المقبلة لتجسيد الحلم الأولمبي إلى واقع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا