• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

"البوركيني" الإسلامي أمام أعلى سلطة قضائية بفرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

أ ف ب

بدأ مجلس الدولة في فرنسا أعلى سلطة قضائية إدارية في البلاد، النظر، اليوم الخميس، في قضية حظر لباس البحر الإسلامي «البوركيني» على شواطئ مدن عدة، ما يثير الجدل في فرنسا والخارج ويكشف خلافات داخل السلطة التنفيذية واليسار الحاكم.

وبعد آخر فصول الجدل المتكرر حول مكانة الإسلام في فرنسا، يلتئم مجلس الدولة ليحدد في خلال 48 ساعة إطاراً قانونياً مرتقباً جداً لاسيما وأن سيدة مسلمة على الأقل تعرضت لمحضر مخالفة بسبب ارتدائها الحجاب على الشاطئ.

وصرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الذي أعلن دعمه لرؤساء البلديات الذين منعوا البوركيني باسم صون الأمن العام، صباح اليوم، أن «كل ما يمكن أن يبدو تمييزاً، وأي رغبة في مهاجمة الإسلام أمر مدان بالتأكيد».

وقال لقنوات فضائية فرنسية: «لسنا في حرب ضد الإسلام.. إن الجمهورية متسامحة مع المسلمين وسنحميهم من التمييز»، لكنه اعتبر أن «البوركيني دلالة سياسية للدعوة الدينية تخضع المرأة».

لكن علت أصوات متضاربة في صفوف اليسار الحاكم، بما في ذلك السلطة التنفيذية. واعتبرت وزيرة التربية نجاة فالو بلقاسم أمس، عبر أثير أوروبا-1، أن «تكاثر» القرارات لحظر البوركيني «غير مرحب بها» ووصفتها بـ«الانحراف السياسي» الذي «يطلق العنان للكلام العنصري».

ونددت رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن هيدالجو أمس بـ«الهستيريا السياسية والإعلامية»، معتبرة أن هناك «أموراً أخرى أكثر أهمية بكثير في فرنسا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا