• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

خلال فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بدبي

استراتيجية «موحدة» للتعامل مع قضايا المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

تحرير الأمير، وام (دبي)

افتتحت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، أمس، فعالية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2017 تحت شعار «كن مع أبنائك.. يكونوا بخير» في مركز الفستيفال سيتي لمدة يومين بمشاركة العديد من الجهات الحكومية ذات العلاقة بالتوعية من أضرار المخدرات.

وقال اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي: «نحن بدورنا نسعى لأن نسخر كل طاقاتنا من أجل دعم العمل التوعوية بكافة أشكاله من أجل الوقوف سدا منيعا أمام ذلك العدو، من خلال تحصين الأسرة والفرد، أو بتفعيل الشراكات المجتمعية للوقوف كالجسد الواحد أمام تلك التحديات، وما مشاركة تلك الجهات بهذه الفعالية إلا تجسيد فعال لتلك الشراكة».

إلى ذلك، كشف العميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، عن اتباع استراتيجية «موحدة» للتعامل مع قضايا المخدرات في الدولة.

وأكد أن شرطة دبي تعمل على طرح حلول ذكية لتقويض عمليات التهريب، موضحاً أن معظم دول العالم متعاونة معنا بنسبة تقدر بـ90%.

وأضاف لـ«الاتحاد» خلال افتتاح فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أن المخاطر الحقيقية التي تواجه المجتمع الدولي في الوقت الراهن تتجلى بظهور العقاقير والأقراص المخدرة المصنعة، والتي يسهل الحصول عليها بطرق مختلفة، ومن أبرز تلك العقاقير الترامادول، منوهاً أن أخطر هذه الأنواع، والتي يجرم فاعلها بقوة الهيروين والكوكايين بمعزل عن الكمية المضبوطة.

وأكد عدم ضبط أي حالة إدمان على مخدر «فانتانيل» الخطير الذي يجتاح كندا، ويحصد أرواح مئات الشباب، وهو مخدر صناعي خطير مصنع من مادة تشبه البودرة، أو أقراص يتم مزجها بمواد أخرى حيث تكفي 2 مجم لقتل شخص فوراً، وكيلوجرام يكفي للقضاء على مئات الأشخاص.

وأشار إلى تطبيق مفهوم الوقاية الميدانية من خلال قسم المراقبة الإلكترونية عبر الإنترنت، مشدداً على ضرورة التنسيق بين الجهات الأمنية، وبأنه يتم رصد وتعقب مختلف الأساليب الإجرامية من خلال قسم مراقبة المواقع الإلكترونية الذي تم استحداثه في 2012 إثر انتشار مخدر «سبايس»، والمعروف في بلاد أخرى باسم «الجوكر» باعتباره الأكثر شهرة في المواقع برغم انتشار أنواع أخرى شبيهة، لافتاً أن الإدارة حظرت 160 موقعاً منذ تأسيس القسم من بينها 38 تم إغلاقه في 2016.

وقال إن عدد الدوريات الإلكترونية في الثلث الأول من العام الجاري بلغ 4279 دورية لضبط المواقع المشبوهة التي تروج للمخدرات بلغ عددها في شهر واحد فقط 1092.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا