• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

على أمل

مكرمات العطاء والسعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

صالح بن سالم اليعربي

في عام زايد، وغيره من الأعوام التي تتضافر وتتضاعف فيها الجهود، على المستويات كافة، من أجل الارتقاء بمستويات المعيشة، والتقدم الحضاري والإنساني في مسيرة الخير والعطاء، تتجلى وتشرق فضاءات الخير من المكرمات والمبادرات الإنسانية الرائدة التي تشعل الهمم، وتسعد القلوب، وتحفز العقول والطاقات على المشاركة والمساهمة في هذه المبادرات التي تخدم المصلحة العامة. وهكذا تتوالى المكرمات على هذه الأرض الطيبة التي تفيض بعطائها المستمر على أبناء الوطن، وكل من يعيش على هذا الوطن الغالي، والذي يرفل بفضل الله، بعطاءات الخير والتقدم، تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. هذه المكرمات التي يأمر بها صاحب السمو رئيس الدولة، مع إخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، حفظهم الله، والذين يقومون بجهود عظيمة في توثيق وتقوية أواصر اللحمة بين القيادة والشعب، من أجل إسعاد أبناء الشعب الأوفياء لوطنهم وقيادتهم التي وفرت لهم سبل العيش الكريم كافة. كما أن هذه المبادرات، ترتقي بالعمل الوطني، وتظهر مختلف الطاقات الإبداعية التي تساهم في المشاركة الإيجابية في مسيرة بناء التنمية الشاملة.

كما أن هذه المبادرات أيضاً استمرار لنهج المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، الذي استطاع بحكمته وإرادته، بناء دولة قوية الأركان، حيث عمل المستحيل، من أجل رفعة شأن الوطن، وإسعاد أبنائه. لذا، فقد غرس، رحمه الله، في أبناء شعبه، الغرس الطيّب الذي أسس قواعد نهضة حضارية قوية، قوامها الإنسان الذي امتلك العلم والمعرفة والقيم النبيلة، من التسامح والمحبة المتبادلة بيننا وبين مختلف الأمم والشعوب. فيض هذه المكرمات وخيرها، يشمل القاصي والداني، داخل الوطن وخارجه، لأن هذا الفيض، ينطلق في أساسه، من مبدأ الإيمان العميق بالمشاركة الإنسانية الفعالة، التي يعُمُ خيرها الكثير من المجتمعات الإنسانية. هذا التفاعل الإنساني الكبير، خلق مجالات واسعة من التعاون البناء، في المجالات كافة، ومن بينها هذه المبادرات والمكرمات المستمرة التي تخلق بدورها، أجواءً من التواصل الحضاري بيننا وبين الآخرين. وهكذا هي دار زايد.. دار الخير والمحبة والعطاء، تبقى دائماً عامرة بالمبادرات والمكرمات التي تُسعدُ البشر، وتُعَمِرُ الدار في ملحمة البناء والتعمير التي حققت المنجزات الكبرى في شتى المجالات.

همسة قصيرة: تفيض مكرمات الخير، على أهل الخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا