• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

انتشار بيع الكلى في إيران بسبب الفقر والديون !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

طهران (أ ب)

دمدمة أجهزة غسيل الكلى من الممكن أن تظل بمثابة موسيقى تصويرية لبقية حياة «زهرة حاجي كريمي»، لولا برنامج استثنائي في إيران يسمح للناس بشراء الكلى من متبرعين أحياء.

ويختلف برنامج التبرع بالكلى في إيران عن أنظمة التبرع بالأعضاء الأخرى في أرجاء العالم، بسبب المبالغ التي يتم السماح للمتبرعين بالحصول عليها علانية، والتي تصل إلى بضعة آلاف الدولارات.

وترى الحكومة الإيرانية، أن ذلك ساعد على تخفيف قائمة انتظار المرضى الراغبين في زراعة الكلى في الدولة منذ عام 1999، غير أن المنتقدين يحذرون من أن ذلك النظام يفتئت على الفقراء في الدولة النفطية، ويجعلهم فريسة لوعود الحصول على أموال نقدية من خلال إعلانات.

وتعارض منظمة الصحة الإنسانية والمنظمات الأخرى تحويل «زراعة الأعضاء البشرية» إلى تجارة، ويؤكد البعض أن نظام التبرع المدفوع من الممكن أن يضر بمن لا يستطيعون تحمل ثمن تلك الأعضاء، لاسيما الكلى.

وقال «هشام غاسيمي»، رئيس «جمعية مرضى الزراعة والفشل الكلوي» في إيران، «إن بعض المتبرعين لديهم بالتأكيد دوافع مالية، ولا يمكن إنكار ذلك، فلو لم تكن لديهم دوافع مالية، لما تبرعوا بأعضائهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء