• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

ينطلق «الأحد» في المراكز الثقافية على مستوى الدولة

«صيف ثقافي» يقدم أنشطة تعزز مهارات الطلبة وتنمي مواهبهم الإبداعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تنطلق الأحد المقبل الدورة الأولى من البرنامج الوطني «صيف ثقافي» بجميع مراكز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة المنشرة بالدولة، ويهدف البرنامج والذي يستمر حتى 10 أغسطس المقبل إلى إكساب طلبة وطالبات المدارس من سن 7 &ndash 17 سنة مهارات عديدة في مجالات الرسم والمسرح والقراءة، وتأليف القصص والموسيقا.

كما سيعمل على اكتشاف المواهب ورعايتها بشكل دائم، ويخصص جوائز قيمة للمتميزين في مختلف المجالات، ويركز أيضاً على دعم الشباب في تنمية مواهبهم الإبداعية في مجالات الفنون المسرحية والموسيقا والفنون البصرية والكتابة الإبداعية، بهدف التوظيف الأمثل لطاقات الشباب في الإجازة الصيفية واكتشاف الموهوبين. وقال ياسر القرقاوي، مدير إدارة الفعاليات الثقافية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة: إن البرنامج يشكل نقلة نوعية جديدة يتم من خلالها العمل على اكتشاف المواهب المبدعة لدى أبناء الوطن والمقيمين على أرضها من الطلبة والطالبات، وخاصة في الفنون المسرحية والموسيقا، والفنون البصرية والكتابة الإبداعية، وغيرها من المجالات الابداعية بمختلف أنواعها، ومن ثم العمل على صقل هذه المواهب وتنميتها من خلال المتخصصين، مشيراً إلى أن البرنامج سينفذ وفق أحدث الطرق التربوية والأكاديمية المتطورة التي يتم من خلالها العمل على توفير المناخ المناسب لشغل أوقات فراغ الطلاب والطالبات خلال العطلة الصيفية، بما يفيد في تكوين موهبتهم وشخصيتهم، ويؤهلهم لأن يكونوا مبدعين ومن ثم أعضاء فاعلين ومؤثرين في صناعة المستقبل الثقافي والمعرفي، مما يجعلنا بالوزارة قادرين على اكتشاف جيل جديد من المواهب ودعمهم.

وأكد القرقاوي أن البرنامج سيشتمل على أربعة ورش رئيسية في الفنون المسرحية والموسيقا والكتابة الإبداعية والفنون البصرية، إضافة إلى عشرات الفعاليات الفرعية التي سيتوزع عليها المنتسبون بما يتناسب مع ميولهم الإبداعية واختياراتهم، مشيراً إلى أن الوزارة اجتذبت عدداً كبيراً من الخبراء والفنانين والكتاب والأدباء والمسرحين لإدارة هذه الورش وفق منهجية محددة. وأشار إلى أن البرنامج يهدف إلى التركيز على دعم الروح الابتكارية والبعد عن التقليدية، واكتشاف المواهب في كل المجالات الابداعية من الشباب والأجيال الجديدة في الفئات العمرية المختلفة، تمهيداً لرعايتهم من قبل وزارة الثقافة خلال فترة الصيف وبعد انتهاء الإجازة الصيفية، لافتاً إلى أن «صيف ثقافي» يركز على تلك الشريحة المهمة في المجتمع عن طريق منحها المزيد من الرعاية من خلال البرامج المتنوعة التي ترمي إلى تقديم وجبة فنية، وثقافية ومعرفية وترفيهية متكاملة لشبابنا في كل مكان على أرض الدولة.  وأكد القرقاوي أن «صيف ثقافي» سيمهد لورشات دائمة بالوزارة تستثمر طاقة الأطفال والشباب وتوجه مواهبهم وتصقلها، لافتاً إلى أن الهدف من البرنامج هو اكتشاف أكبر عدد ممكن من المواهب في مختلف المجالات وتدريبهم ورعايتهم وتقديم كل صور الدعم لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا