• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  01:12    رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بالسنة الهجرية الجديدة    

أيادي العطاء

خالد المرزوقي... قصة ملهمة في حب الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

سامي عبد الرؤوف (دبي)

يتعجب من يراه أو يعامله من شدة حبه لخدمة الآخرين وإدخال السعادة عليهم، وقضاء حوائجهم والتخفيف عنهم إذا كانوا في ضائقة، يمارس ذلك في عمله ببلدية دبي وفي عمله التطوعي بجائزة دبي للقرآن ومع كل من يقابله سواء يعرفه أو من دون سابق معرفه.

لكن اللافت أنه يخدم من حوله بصرف النظر عن سنه ومكانته الاجتماعية وجنسيته، وكذلك لا يرى أنه يفعل شيئاً يستحق الشكر، لأنه يريد أن يكون سعيداً ويرى السعادة والراحة في إسعاد الآخرين، مما جعله مشهوراً ومعروفاً بين المتسابقين المشاركين في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، حيث يستمرون في التواصل معه ومراسلته وإقامة صداقة معه رغم فارق العمر.

وأيضاً معروف بين زملائه في العمل بحب الخير، لذلك يلجؤون إليه في عمل الخير ويستشيرونه، فهو يمتلك شبكة علاقات كبيرة جداً مع الكثير من المواطنين والمقيمين، حتى إذا كان نموذجاً وقصة ملهمة في تقديم الخير لا لشيء إلا لحب الخير.

إنه خالد المرزوقي، نائب رئيس وحدة العلاقات العامة في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ورئيس مجموعة المتطوعين، وهذا العمل التطوعي، كان بوابته للعمل الخيري، حيث دخل الجائزة في البداية كمتطوع، واستطاع خلال فترة وجيزة أن يكون نائب رئيس وحدة العلاقات العامة، لما يمتلك من صفات قيادية وإمكانات كبيرة في التعامل وكسب القلوب، خاصة مع ضيوف مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم.

يقول المرزوقي: «أردت أن أعطي مثالاً عملياً لضيوف الدولة من مختلف دول العالم، على كرم الإمارات وتسامحها وحب لكل ضيف وزائر، فهذا أمر مهم جداً لنا في الجائزة، وتقوم على ذلك وحدة العلاقات العامة، وقد نجحنا بشكل كبير على مدار أكثر من 20 عاماً، في إعطاء صورة إيجابية جداً للمتسابقين والعلماء ولجان التحكيم الدولية، عن دولة الإمارات».

ويضيف: «تمكنا خلال السنوات الماضية أن يكون المتسابقون المشاركون في كل دولة، سفراء خير عن الإمارات، يتكلمون عن كرمها وجودها وحسن معاملتها، وهذا هو الإنجاز الحقيقي لنا».

ويشير المرزوقي، إلى أنه تطوع في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، منذ الدورة الأولى في عام 1998، ومثل الجائزة في الكثير من معارض الكتاب العالمية الخارجية، وكذلك في تمثيل الجائزة في الهيئة العالمية والإعجاز العلمي في القرآن والسنة، ومؤتمر مجمع الفقه الإسلامي، مؤتمر دبي العالمي للسلام.

كما رافق المرزوقي، متسابقي الإمارات في الكثير من المسابقات الدولية للقرآن الكريم، مثل روسيا والمغرب والجزائر وتونس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا