• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد ارتفاعات قياسية على مدار جلستين

الأسهم المحلية تستوعب «جني الأرباح» لاستكمال مسارها الصاعد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

قللت عمليات جني أرباح خاطفة استهدفت الأسهم المحلية خلال تعاملات الأمس، من مكاسب الأسهم المحلية، خلال جلسة تداولات الأمس، لتنهي الجلسة بمكاسب فاقدة 2,2 مليار درهم من مكاسبها السوقية.

ولا تزال الأسهم متمسكة بمسارها الصاعد نحو استهداف نقاط جديدة خلال الجلسات المقبلة، مع اقتراب الإعلان عن الأسهم القيادية التي ستدخل مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العالمية الناشئة الأسبوع المقبل.

وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,27%، محصلة تراجع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,76%، بعدما تخلى المؤشر عن مستوى 5100 نقطة، فيما نجح سوق دبي المالي من احتواء عمليات جني الأرباح التي حاولت دفع السوق نحو الهبوط، ليغلق على ارتفاع نسبته 0,80%. وقال محللون ماليون ووسطاء، إن الارتفاعات القوية التي استهلت بها الأسواق تعاملات الأسبوع الحالي على مدار جلستين، شجعت شريحة من المستثمرين على عمليات جني أرباح والعودة من جديد للشراء عند مستويات سعرية الأقل، فضلاً عن استمرار عملية تبديل المراكز لمصلحة الأسهم التي يرى المتعاملون أن فرص الصعود فيها أعلى من أسهم أخرى.وذكر اياد البريقي مدير التداول في شركة الأنصاري للخدمات المالية، أن الأسواق لا تزال متمسكة بمسارها الصاعد رغم عمليات جني الأرباح الطبيعية والمنطقية بعد ارتفاعات الجلستين الماضيتين، فضلاً عن استمرار التعاملات القوية على الأسهم العقارية القيادية التي تستحوذ على الحصة الأكبر من التداولات.

وأضاف أن الأسواق لديها القدرة على احتواء أي عمليات جني أرباح في ذات الجلسة بدعم من السيولة الكبيرة، إضافة إلى استمرار عمليات الشراء الانتقائية التي تتم على أسهم محدودة.

وشهدت الجلسات الأخيرة عمليات انتقال واضحة من جانب المستثمرين بين مجموعة من الأسهم تتمثل في إعمار وأرابتك ودبي الإسلامي وديار والاتحاد العقارية في سوق دبي المالي، والواحة والدار وإشراق ورأس الخيمة العقارية في سوق أبوظبي، ولوحظ في جلسة الأمس تركز واضح في التعاملات على سهمي أرابتك والاتحاد العقارية، واستحوذ السهمان على 40% من إجمالي تعاملات السوق، فيما استحوذ سهم الواحة كابيتال على ثلث تداولات سوق أبوظبي، مما يشير إلى تركز التداولات على أسهم انتقائية، ربما تتغير في جلسة اليوم نحو أسهم أخرى. وقال البريقي: «عمليات تبديل المراكز من جانب المستثمرين ستظل سمة تعاملات الفترة الحالية، وسيكون الشراء مركزاً على الأسهم التي يرى المستثمرون أن فرص صعودها في المرحلة المقبلة أكبر من غيرها». وفنياً، قال فادي الغطيس مدير شركة ثنك للدراسات المالية، إن المستثمرين متقبلون لموجات جني الأرباح التي تستهدف الأسواق بعد كل ارتفاعات قياسية باعتبارها صحية ومنطقية، وتتيح الفرصة لدخول مستثمرين جدد عند مستويات سعرية أقل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا