• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فريق متخصص في دبي لرصد احتياجات «ذوي الإعاقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

انتهى فريق العمل المشترك القائم على مشروع «البيئة المؤهَلة للأشخاص ذوي الإعاقة»، والذي يُنفذ بالتعاون بين الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لحكومة دبي، وعدد من الجهات الحكومية والاتحادية من تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع، والمتمثلة بدراسة وتحليل الوضع الراهن، وتحديد الفجوات المختلفة التي تقف عائقاً في طرق أفضل النتائج في مجال البيئة المؤهلة في الإمارة، بما يمهد لتحقيق رؤية دبي التي تهدف إلى تحويل مدينة دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول عام 2020.

وقال يوسف الرضا، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات ورئيس فريق العمل: إن الفريق قام بالتدقيق الميداني على عينات متنوعة من عناصر البيئة العمرانية، والتي شملت مساجد، ومستشفيات، ومرافق رياضية، ومدارس، ومباني سكنية، ومراكز خدمة متعاملين، وحدائق وفنادق، وغيرها من المباني والمرافق الحيوية بالإمارة، وذلك للوقوف على مدى توافر التسهيلات، مشيراً إلى أن الفريق الثاني تولى مهمة قطاع النقل والمواصلات، حيث درس مدى توافر القياسات اللازمة لذوي الإعاقة في مركبات الأجرة، والحافلات العامة، والحافلات المدرسية، والقطارات، وكذلك وسائل النقل البحري.

وأكد أنه تم إجراء مقابلات مع المختصين من ذوي الصلة في مجال البيئة المؤهَلة بالمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص، فضلاً عن إنجازه مقارنة معيارية لقوانين وتشريعات ذات صلة في العالم، موضحاً أنه تمت التوصية بشكل مبدئي بإعادة صياغة اللوائح التنفيذية لهذه التشريعات والقوانين والمواصفات على مستوى قطاعات الإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض