• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

مسؤول أميركي: تركيا لم تقدم أدلة حول دور الداعية في محاولة الانقلاب

بايدن من أنقرة: لن نسلم جولن إلا بقرار من محكمة اتحادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

أنقرة (وكالات)

أبلغ جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الذي يزور تركيا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس بأنه لن يتسنى تسليم رجل الدين فتح الله كولن إلى تركيا إلا بقرار من محكمة اتحادية. وفي بيان للصحفيين في أنقرة بعد لقاء إردوغان قال بايدن إن المتورطين في محاولة الانقلاب إرهابيون وإن الولايات المتحدة لديها محامون يعملون على طلب تسليم جولن أكثر مما لديها في أي قضية أخرى مماثلة.

وتابع بايدن أنه ربما يكون من الصعب على الأتراك فهم أن الرئيس باراك أوباما ليس لديه سلطة دستورية لتسليم جولن. وتعهد بأن تعمل واشنطن عن كثب مع الحكومة التركية بشأن القضية.

واعتذر بايدن من اردوغان لعدم مجيئة بعيد الانقلاب الفاشل منتصف شهر يوليو الماضي. وقال لاردوغان الذي انتقد بمرارة حلفائه الغربيين وخصوصا واشنطن لعدم التضامن معه اثر المحاولة الانقلابية وعدم زيارتهم انقرة، «أنا اعتذر. كنت وددت لو أني جئت في وقت مبكر».

وكان بايدن قد أعلن في أنقرة أنه «يتفهم المشاعر الحادة» لدى الحكومة والشعب التركيين بخصوص موضوع جولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل في 15 يوليو. وقال في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم إن واشنطن «تتعاون مع السلطات التركية» في هذه القضية. وأضاف أن واشنطن «ليس لديها أي مصلحة في حماية أي شخص كان، الحق أذى بحليف. لكن يجب أن نلتزم بالمعايير المشروعة بموجب قانوننا».

وتطالب تركيا بإصرار واشنطن بتسليمها جولن، في ملف أدى إلى تدهور كبير في العلاقات بين البلدين. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء