• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إشادة فرنسية.. وموسكو تعرب عن «قلق شديد» وتدعو للتنسيق مع دمشق

برلين: لأنقرة «حق مشروع» في التحرك ضد «داعش» والأكراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

قدمت ألمانيا دعمها للهجوم العسكري الذي أطلقته تركيا في سوريا ضد «داعش» والمقاتلين الأكراد على الحدود بين البلدين، بينما أشادت وزارة الخارجية الفرنسية «بتكثيف جهود أنقرة الشريك في التحالف»، في مجال مكافحة التنظيم الإرهابي، في وقت أعربت نظيرتها الروسية عن «انزعاج شديد» من تصاعد التوتر على الحدود التركية السورية. وقال الناطق باسم الخارجية الألمانية مارتن شافر، إن برلين «تحترم» قرار أنقرة نقل المعركة ضد المقاتلين الأكراد إلى سوريا، مؤكداً أن البعد المتعلق بمحاربة «داعش» في العملية يتوافق مع أهداف ونوايا التحالف الدولي المناهض للإرهابيين.

وأضاف «تركيا تعتبر، سواء من باب الخطأ أو الصواب، أن هناك روابط بين حزب العمال الكردستاني الذي نعتبره أيضاً منظمة إرهابية، وقسم على الأقل من الأكراد في الجانب السوري. نحن نحترم هذا الأمر، ونعتبر أنه من حق تركيا المشروع التحرك ضد هذه الأنشطة الإرهابية». وتابع في مؤتمر صحفي «نحن ندعم تركيا بهذه النقطة».

من جهتها، أعلنت الخارجية الروسية في بيان أمس، أن موسكو «منزعجة بشدة» من تصاعد التوتر على الحدود التركية السورية، بعدما أرسلت أنقرة قواتها إلى الأراضي السورية. وقال مصدر بالوزارة، إن جهود محاربة الإرهاب على الحدود السورية التركية تكتسب في المرحلة الراهنة أهمية أكبر من أي وقت مضى، لكنه دعا أنقرة إلى تنسيق تلك الجهود مع دمشق.

ونقلت وكالة «تاس» عن المصدر، «تكتسب إجراءات محاربة الإرهاب في سوريا أهمية أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى، ولا سيما في منطقة الحدود السورية التركية، لكن أحد العوامل الرئيسة التي تحدد فعالية هذه الجهود، يتعلق بالتنسيق مع دمشق».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا