• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

قدم اعتذاره عن المنصب وأعرب عن رضاه لما قدمه للعبة

هويشل يترك الإشراف على «يد» الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

رضا سليم (دبي)

اعتذر عوض هويشل اليعقوبي، عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب الرياضية، عن عدم الاستمرار في منصب المشرف العام على كرة اليد بالنادي، وهو المنصب الذي تولاه عبدالله السويدي مشرف المراحل السنية، وجاء اعتذار هويشل مع استمراره في عضوية مجلس إدارة النادي، ليفتح المجال لكوادر إدارية جديدة تقود فخر أبوظبي لمزيد من الإنجازات في المستقبل.

وأعرب هويشل عن رضاه لما قدمه للعبة على المستوى الإداري على مدار سنوات طويلة في خدمة النادي واللعبة بشكل عام، وقال: اعتذرت عن عدم الاستمرار في هذا المنصب مع الاستمرار في خدمة النادي على مستوى مجلس الإدارة، وأفخر بالفترة التي عملت فيها بالمجال الإداري، فقد نجحنا خلال هذه السنوات، في تحقيق العديد من البطولات كان آخرها على مدار الموسمين الماضيين، حيث حقق فرق النادي في الموسم الماضي 4 بطولات منها دوري الرجال وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ودوري السيدات وسوبر السيدات، وهذا الموسم حقق فريق الرجال كأس السوبر في نسخته الأولى بجانب دوري السيدات، والبطولات لن تتوقف لفخر أبوظبي.

وأكد هويشل أن القرار نابع عن قناعة، خاصة أن اللعبة أخذت الكثير من الوقت، والعمل التطوعي ليس سهلاً أو مناصب على الورق، وآن الأوان أن أستريح ويتولى غيري المهمة، وأبناء الدولة لديهم القدرة على القيام بأي عمل.

وأضاف: مجلس إدارة النادي يعمل وفق منظومة واحدة، وهناك تفاهم كبير بين الرئيس والأعضاء، خاصة أن هدف الجميع هو مصلحة النادي ورفع اسمه في كل البطولات ليس فقط في كرة اليد بل في كل الألعاب، مشيراً إلى أن إفساح المجال لكوادر إدارية جديدة يساهم في نجاح المنظومة، وآن الأوان أن نلتقط الأنفاس بعد سنوات طويلة في ساحة كرة اليد ولدي ثقة كبيرة في أن يواصل من يأتي بعدي بنفس النجاحات.

وأشار إلى أن النادي خلال الفترة الماضية قدم الكثير من الخدمات لكرة اليد ليس فقط في تخريج أجيال جديدة من خلال الاهتمام بالمراحل السنية، بل كان النادي داعماً كبيراً للمنتخبات الوطنية، وفتح أبواب الصالة لجميع المنتخبات للتدريب، ولعب المباريات، بجانب أن النادي استضاف البطولة الخليجية للناشئين، وغيرها من الأحداث التي تؤكد أنه يقف خلف المنتخبات الوطنية في كل الألعاب، ولا زال على عهده مع كل المنتخبات.

وأوضح «أنه تربطه علاقة قوية مع كل الأندية خاصة في قطاع كرة اليد، وكان هناك تعاون معهم، وكان الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، مقدماً اعتذاره إلى كل أبناء اللعبة إذا ما بدر منه تصرف غير مقصود، مؤكداً أن العقوبة التي أصدرها الاتحاد ضده كانت أشبه بالجرح الكبير؛ نظراً لأنه لم يكن يتوقع أن يقوم الاتحاد بإصدار قرار بمنعه من دخول الصالات وهو عضو مجلس إدارة، ولم يكن هناك اعتراض نهائياً على العقوبات، إلا أن المنع من الجلوس في الصالة كان الأمر الذي أثار الكثير من اللغط والجدل في الساحة فلم يسبق أن حدثت مثل هذه العقوبة».

وأضاف: الهدف من التصريحات لم يكن الإساءة للاتحاد أو أي شخص بقدر ما هو توضيح عن سر طلب النادي الجلوس مع محمد عبدالكريم جلفار رئيس الاتحاد، وهذا حق مشروع، وعموماً فقد طويت هذا الصفحة، ولا زلت أكن كل الود والاحترام لكل أبناء اللعبة، سواء مجال إدارة الاتحاد الحالي أو السابقين، وأيضاً الأندية لأن العمل في المجال الإداري تطوعي، ويأخذ الكثير من الوقت والجهد والتضحية فيه كبيرة، ولا مجال للمشاحنات والخلافات مع الاتحاد أو الأندية، ونعتذر للجميع عن أي تصرف أو انفعال أو ردة فعل والتي تنتج دائماً عن الحماس والحرص على مصلحة النادي، وفي النهاية أسرة كرة اليد واحدة.

ووجه الشكر إلى مجلس إدارة النادي على كل التسهيلات التي قدموها لقطاع كرة اليد في الفترة الماضية والتعاون المستمر والحرص على مصلحة اللعبة، كما وجه الشكر إلى جميع اللاعبين، وقال: لاعبو النادي قدموا الكثير من الجهد، وأعتذر منهم عن أي تصرف وأشكرهم على تحملهم الضغوط التي عشنا فيها طوال السنوات الماضية من أجل تحقيق الإنجازات للنادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا