• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تجولن بحرية واطلعن على أحدث إصدارات المعرض

نساء يستمتعن بـ «ركن الطبخ» في «أبوظبي للكتاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مايو 2014

لكبيرة التونسي ( أبوظبي)

وقفت تقلب بعض الرويات والكتب بين يديها، تنتهز فرصة وجودها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2014 الذي نظمته هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة الصباحية التي قررت إدارة المعرض تخصيصه للسيدات والأطفال فقط، نظراً للإقبال الكبير على أجنحته وعلى العروض الحية التي يقدمها من ندوات وورش تفاعلية وعروض طبخ وغيرها من الأنشطة التي يقدمها أيضاً مجلس أبوظبي للتعليم ضمن حملة «أبوظبي تقرأ»، التي أقيمت واختتمت فعالياتها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بأبوظبي.

قررت إدارة المعرض أن تكون الفترة الصباحية من يوم الإثنين الماضي مخصصة للأطفال والسيدات، من التاسعة صباحاً حتى الثانية ظهراً، فيما سمحت لطلبة المدارس الذكور تحت سن الـ 15 لدخول المعرض، ويدخل ذلك في إطار عنايته بالأسرة والأطفال، بحيث يوليهم اهتماماً خاصاً إذ ينظم في كل عام مجموعة من الفعاليات والأنشطة تتضمن ورشاً للقراءة وورشاً في الرسم بالتعاون مع رسامين إماراتيين ودوليين ويعرض أحدث الكتب الإلكترونية الموجهة للأطفال والناشئة وغيرها من الأنشطة والفعاليات، إلى جانب فتح المجال للمشاركة النسائية بشكل واسع، إلى جانب الأطفال الذين زاروا المعرض بكثافة، خاصة أن المدارس نظمت عدة رحلات إلى رحاب المعرض للاستفادة من أحدث الإصدارات إلى جانب حضور الفعاليات والورش.

«ركن الطبخ»

واستقطبت الأنشطة والفعاليات والورش المقامة على هامش المعرض الزوار من الأطفال والنساء، كما شهد «ركن الطبخ»، عروض الطبخ لمحبي الطعام والطهاة وناشري كتب الطبخ في مكان واحد تحت مظلة معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وقد بدأ تنظيم هذا الركن منذ عام 2009، وأثبت شعبيةً كبيرة لدى زوار المعرض. بحيث أظهر العديد من الطهاة الحائزين الجوائز وكبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم حرفتهم على منصة عروض الطبخ، كما أتاح المعرض الفرصة لناشري كتب الطبخ للاستفادة من صخب العرض وتقديم منشوراتهم في ركن الطعام وأنماط الحياة الذي جمع ثقافات العالم في هذا المجال الحيوي واستضاف العديد من الطهاة العالميين.

في هذا الصدد، قال محمد الشحي، مدير إدارة البحوث والإصدارات في قطاع دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، عن سبب تخصيص يوم للسيدات والأطفال، إن ذلك يدخل ضمن التقدير التام للسيدات كما يعد تلبية لرغبة بعض النساء اللواتي تكرر طلبهن بتخصيص يوم أو نصف يوم للسيدات ليتمكن من زيارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين والتجول في أروقته بما يضمن خصوصيتهن، وأضاف الشحي: «تعتبر هذه السنة الأولى التي تم تخصيص نصف يوم للسيدات بعد أن انقطعنا عن هذا التقليد الذي كان يطبق في السنوات الثلاث السابقة، لنقرر تخصيص نصف يوم للسيدات والأطفال تحت سن 15 عاماً، وسط إلحاح الكثير من السيدات، للتمتع بجو من الاستقلالية وبفترة الهدوء، في ظل الازدحام الشديد والإقبال الكبير الذي يعرفه المعرض». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا