• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

صحفي مستقل ينقذ مدينة من المياه المسممة كيف فعلها وحده؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

لم يكن هذا مساء نموذجيا لإعداد التقارير. في مطلع شهر سبتمبر الماضي، كان «كيرت جويت» يطرق أبوابا غير مألوفة في مدينة فلينت بولاية ميتشيجان - ليس لطلب إجراء مقابلات، وإنما لسؤال السكان عما إذا كان من الممكن اختبار مادة الرصاص في المياه.

وكان نشطاء محليون يفعلون الشيء نفسه في أماكن قريبة، وفي أماكن أخرى من البلدة. وكانت المهمة تتمثل في جمع اختبارات من أكبر عدد ممكن من الأماكن لإعطاء صورة كاملة عما ينساب، بالضبط، من الصنابير في المدينة.

وكتبت آنا كلارك في موقع «كولومبيا جورناليزم ريفيو»، إن «جويت» ظل لشهور يتابع قصة مادة الرصاص في مياه فلينت، حتى بعد أن أكد مسؤولون للسكان ولوسائل الإعلام أن كل شيء تحت السيطرة. وخلال فصل الصيف، ساعد «جويت» على إنتاج فيلم وثائقي صغير حول المخاوف التي تتعلق بالمياه للاتحاد الأميركي للحريات المدنية في ميشيجان، حيث يعمل كصحفي تحقيقات. وأدى ذلك إلى سبق صحفي مميز، فقد أوضحت مذكرة سربها مسؤول بوكالة حماية البيئة الأميركية كيف أن عملية اختبار مادة الرصاص في مياه فلينت تمخضت عن نتائج سيئة.

ولم يكن «جويت» يتابع القصة فقط، بل كان مشاركا فيها. ووجدت النتائج الأولية للتقييمات التي أجراها الباحث «مارك إدواردز» من جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا، مستويات عالية بشكل خطير من الرصاص في المياه في الكثير من منازل فلينت، نتيجة سلسلة من قرارات حكومية مشكوك فيها. وأكدت اختبارات أخرى، لعينات جمعها جويت وآخرون، أن هناك مشكلة في المياه. وسرعان ما أبلغ أحد الأطباء عن ارتفاع مستويات الرصاص في دم الأطفال في فلينت، أيضا، وأعلن مسؤولو المقاطعة حالة الطوارئ في الصحة العامة.

وفي أوائل أكتوبر الماضي، أعلن الحاكم «ريك سنايدر» أن الولاية وكيانات أخرى بصدد إنفاق 12 مليون دولار لإعادة ربط فلينت بمصادر مياه أكثر أمانا. وقد حدث التحول بعد أقل من أسبوع، تقريبا في الوقت الذي عزلت فيه الولاية مسؤولاً كبيراً في اختبار نوعية المياه واعترفت علنا بالأخطاء.

واستغرق الإعلان عن هذا الخطأ جهودا جماعية، شملت أحد العلماء الذي يعيش على بعد مئات الأميال، ومجموعة من المواطنين الذين تحولوا إلى نشطاء، وجويت، وهو صحفي مخضرم لا يعمل مع أي وكالة إخبارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض