• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

محامية تحل المشكلات بعيداً عن القضاء

دلال عبدالعزيز شعارها «الحب أقوى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 يوليو 2017

القاهرة (الاتحاد)

«الحب أقوى».. مسلسل درامي مهم، تناول العديد من القضايا الاجتماعية والإنسانية، من خلال مهنة المحاماة التي تعد من المهن الخصبة التي كثيراً ما ينهل منها كُتَّاب الدراما سواء السينمائية أو التلفزيونية، وذلك لارتباطها القوي بكل فئات المجتمع من قضاة ومستشارين وضباط شرطة وتجار مخدرات وقتلة ومظلومين وظلمة.

دارت أحداث العمل من خلال المحامية «حبيبة» التي تسعى إلى حل مشكلات موكليها وزبائن مكتبها من دون اللجوء إلى القضاء، وهي متزوجة، ولديها ولد يدرس في كلية الطب وابنة في الثانوية العامة، ويعمل زوجها مهندساً في إحدى الشركات التي يتم خصخصتها، فيلجأ إلى اثنين من أصدقاء فترة الشباب، ويقومون بتكوين شركة، وبمرور الوقت يكتشف الزوج أن الدنيا وظروف الحياة غيرت من طباع الصديقـين، فتنـشأ بينهما المشكلات، ولكن في النهاية يتغلب الحب والعلاقة الإنسانية الجميلة.

وشارك في بطولة المسلسل دلال عبد العزيز ورياض الخولي وكريمة مختار ومحمود الجندي وسوسن بدر ومحمود الحديني وعلا رامي وعبد المحسن سليم وشريف خير الله وناصر سيف وأسامة عباس، وكتب له القصة والسيناريو والحوار فتحية العسال، وأخرجه صفوت القشيري الذي توقف عند ذكرياته معه، وقال: ناقش العمل مجموعة كبيرة من القضايا الاجتماعية المعاصرة، وعرض حلولاً عملية لها، ومن وجهة نظري أن المحامي يرى ما في داخل المجتمع، وسعادتي كانت كبيرة بالتعاون للمرة الأولى مع المؤلفة فتحية العسال صاحبة الباع الطويلة في الكتابة للتلفزيون، وهي من الكتاب المتميزين في المواضيع الاجتماعية لنظرتها العميقة للواقع الاجتماعي المعاصر، ولرؤيتها المتطورة للمشكلات الاجتماعية ولأساليب حلها، إلى جانب أنها كانت تتمتع بثقافة عالية وعندها فهم للواقع بشكل خاص.

وأشار إلى أن المسلسل كان من إنتاج شركة صوت القاهرة ووقع في 15 حلقة، وتم فيه تقديم 14 وجهاً جديداً من طلبة المعهد العالي للفنون المسرحية، ومن أقسام المسرح في جامعتي حلوان والإسكندرية، وأنه تم التصوير في أماكن عدة سواء في الشوارع وعدد من الشقق أو المكاتب والمحاكم والنيابات وأقسام الشرطة واستديو جلال وغيرها، أما دلال عبد العزيز فقالت إنها استمتعت بالعمل، خصوصاً وأنها كانت المرة الأولى التي تتصدى فيها لتجسيد شخصية محامية شريفة ترفع شعار الحب بين المتنازعين أمامها، بغض النظر عن المكاسب المادية التي يمكن أن تحققها من وراء حسومات موكليها، وأشارت إلى أن العمل وقعت أحداثه في 15 حلقة فقط، على الرغم من أنه كان يمكن تقديمه في أكثر من 30 حلقة، ولكن حرص المخرج على خلو العمل من المط والتطويل جعله يقدمه في 15 حلقة فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا