• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م
  08:43     بان كي مون يدعو إلى وضع حد للكابوس في سوريا    

صفقات أوروبية قدمت أوراق الاعتماد مع ضربة البداية

إبرا يبرهن على توهجه.. وهيجواين يضرب من اللمسة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

القاهرة: (عمرو عبيد)

شهد موسم الانتقالات الصيفية كماً هائلاً من الأموال والمفاوضات والشد والجذب، وبات الجميع مع انطلاق ضربة البداية في كبرى بطولات الدوري في أوروبا، في انتظار نتائج تلك الصفقات التي كلفت أندية أوروبا مليارات من اليورو. ولأن الصفقة الناجحة لا تحتاج إلى وقت طويل لكي يبرز صاحبها إمكانياته ومواهبه، قدمت أوراق اعتمادها سريعاً من دون أي تأخير، وسجل لاعبون وصنعوا أهدافاً في مبارياتهم الأولى مع فرقهم ليبرهن كل منهم على أحقيته بالأموال التي دفعتها الأندية من أجل الحصول على خدماتهم .

ولأن الكبار تسلط عليهم الأضواء بشدة ، كانت البداية المنطقية مع السويدي المتألق «السلطان» زلاتان إبراهيموفيتش، الذي صاحب انتقاله من باريس سان جيرمان الفرنسي إلى مانشستر يونايتد الانجليزي ضجة صاخبة، بسبب معدل عمره المرتفع في نظر البعض ومدى استفادة الشياطين الحمر من تلك الصفقة، لكن إبرا برهن سريعاً على استمرار توهجه، وأحرز ثلاثة أهداف في مباراتين في البريميرليج ، إضافة إلى هدف آخر في بطولة الدرع الخيرية الانجليزية منح به فريقه الفوز على حساب ليستر سيتي، فضلاً عن أن هدفيه الأخيرين قدما إلى المان 3 نقاط أخرى في رصيده، ليتصدر زلاتان قائمة هدافي الدوري الانجليزي مبكراً، في إشارة إلى نجاح تلك الصفقة الكبرى.

هيجواين «الخائن» في نظر عشاق نابولي، و«المنقذ» حسب رأى مشجعي يوفنتوس، فبعد صفقة انتقال ضخمة سواء على المستوى المادي أو الإعلامي أو حتى الجماهيري، شارك الأرجنتيني كبديل في اللمسة الأولى لحامل اللقب أمام فيورنتينا، ولم يتوقف هداف الكالتشيو في نسخته الماضية كثيراً أمام هدف تعادل «الفيولا» المفاجئ عقب اشتراكه، فاقتحم منطقة جزاء المنافس كالعادة محرزاً هدفاً بعد أقل من 10 دقائق من نزوله إلى أرضية الميدان، ليمنح «اليوفي» أول 3 نقاط في مسيرته نحو الاحتفاظ باللقب للمرة السادسة على التوالي، وتخرج الصحافة الإيطالية لتتغنى بهذا الانتقال التاريخي الناجح منذ اللمحة الأولى.

وأثبت البلجيكي صاحب البشرة السمراء ميشي باتشوايي، ما تناولته «الاتحاد» في تقرير سابق كونه صاحب المعدل الثاني الأفضل من حيث تأثيره الهجومي في أوروبا خلال الموسم الماضي مقارنة بكل هدافي بطولات الدوري في القارة العجوز، ونجح مهاجم أوليمبيك مارسيليا السابق في أن يفسر سبب إصرار نادي تشيلسي على التعاقد معه، بعدما صنع هدف الفوز الثاني لمصلحة البلوز على حساب وستهام يونايتد قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة في ركلة البداية للفريق الأزرق مع مدربه الإيطالي كونتي، ثم عاد صاحب الأصول الكونغولية ليسجل هدف العودة أمام واتفورد في الجولة الثانية في الدقيقة 80 ليفتح الطريق أمام فوز تشيلسي مرة أخرى بعدما سجله زميله كوستا هدف الفوز القاتل بعده بسبع دقائق، ليوقن الجميع أن المهاجم البلجيكي الشاب سيصبح من أهم أوراق البلوز في هذا الموسم. الإسباني مانويل نوليتو المنتقل حديثا من سيلتا فيجو إلى صفوف مانشستر سيتي، رد الجميل لمواطنه ومديره الفني في السيتي بيب جوارديولا، بعدما سجل هدفين في مرمى ستوك سيتي ليساهم في الفوز الرباعي الكبير للسيتيزن في الأسبوع الثاني من البريميرليج، ليتربع فريقه على عرش الدوري بفارق الأهداف وبفوزين متتاليين ، وقبلها بأيام قليلة كان سجل هدفا آخر في مرمى ستياوا بوخارست في الدور التمهيدي لدوري أبطال اوروبا ، ليؤكد النجم الإسباني أنه صفقة ناجحة بالفعل وأن اختيار بيب له لم يأتِ من فراغ .

كما برز الإسباني ألفارو نيجريدو القادم من فالنسيا إلى صفوف ميدلسبروه، بشكل مبهر رغم بلوغه عامه الحادي والثلاثين، ليقود البورو إلى المركز السادس برصيد 4 نقاط ، حيث ساهم هدفه الأول في الجولة الأولى في تعادل فريقه مع ستوك، قبل أن يصنع هدفي الفوز على سندرلاند في عقر دار القطط السوداء ، ليساهم بنسبة 100% في كل أهداف فريقه في البريمييرلج حتى الآن سواء بتسجيلها أو صناعتها.

أما السنغالي ساديو ماني نجم ليفربول الحالي وساوثامبتون السابق، فقد قدم مباراة رائعة أمام مدفعجية أرسنال، صنع العديد من الفرص بتمريرات أو تسديدات وأحرز الهدف الرابع لمصلحة الريدز بمهارة فائقة بعد انطلاقة خاطفة من الجانب الأيمن مراوغاً مدافعي أرسنال، قبل أن يسكن الكرة شباك الحارس الكبير بيتر تشيك، ليكون صاحب هدف الفوز على المدفعجية قبل عودتهم بهدفين آخرين، ويكشف ماني عن كفاءة عالية سيحتاج إليه الليفر كثيراً في الفترة القادمة .. كما ساهم زميله الهولندي جورجينيو فينالدوم في هذا الفوز بصناعة هدف ضمن الرباعية، لتعتبر صفقة انتقاله من صفوف نيوكاسل يونايتد أيضا صفقة قوية ناجحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء