• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

خلال فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بدبي

عيد حارب: استراتيجية «موحدة» للتعامل مع قضايا المخدرات في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

دبي (تحرير الأمير)

كشف العميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، عن اتباع استراتيجية «موحدة» للتعامل مع قضايا المخدرات في الدولة، مؤكدا أن شرطة دبي تعمل على طرح حلول ذكية لتقويض عمليات التهريب، فيما  نتعاون مع  معظم دول العالم بنسبة تقدر بـ90%.

وأضاف، في تصريحات لـ«الاتحاد» خلال افتتاح فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يقام تحت شعار: كن مع ابنائك يكونوا بخير برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في "فستيفال سيتي مول"، قائلا إن "المخاطر الحقيقية التي تواجه المجتمع الدولي في الوقت الراهن تتجلى بظهور العقاقير والأقراص المخدرة المصنعة، أبرزها  الترامادول، إلا أن أخطر هذه الأنواع، والتي يجرم فاعلها بقوة الهيروين والكوكايين بمعزل عن الكمية المضبوطة".

وأكد العميد حارب عدم ضبط أي حالة إدمان على مخدر «فانتانيل» الخطير الذي يجتاح كندا، حاصدا  أرواح مئات الشباب، وهو مخدر صناعي خطير مصنع من مادة تشبه البودرة، أو أقراص يتم مزجها بمواد أخرى حيث تكفي 2 مجم لقتل شخص فوراً، وكيلوجرام يكفي للقضاء على مئات الأشخاص.

وأشار إلى أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بدبي تسعى لمواكبة التطور العالمي الموجود من خلال البحث في استيراد، وتصنيع الأجهزة المناسبة والأحدث للكشف عن أنواع المخدرات، وأماكنها واستحداث الأساليب المتبعة في الكشف عنها. مؤكدا  أن فرق الشرطة رصدت حالات تعاطٍ بسيطة للطلبة وللفتيات لأنواع من الحبوب وتم التعامل معها، مشدداً على أهمية الأسرة والمدرسة في تحقيق التوعية بين الأبناء والتعاون مع الجهات المختصة في الإبلاغ عن المتعاطين.

وأشار مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي إلى تطبيق مفهوم الوقاية الميدانية من خلال قسم المراقبة الإلكترونية عبر الإنترنت، مشدداً على ضرورة التنسيق بين الجهات الأمنية، وبأنه يتم رصد وتعقب مختلف الأساليب الإجرامية من خلال قسم مراقبة المواقع الإلكترونية الذي تم استحداثه في 2012 إثر انتشار مخدر «سبايس»، والمعروف في بلاد أخرى باسم «الجوكر» باعتباره الأكثر شهرة في المواقع برغم انتشار أنواع أخرى شبيهة، لافتاً إلى أن الإدارة حظرت 160 موقعاً منذ تأسيس القسم من بينها 38 تم إغلاقها في 2016.

وقال العميد عيد محمد ثاني حارب إن عدد الدوريات الإلكترونية في الثلث الأول من العام الجاري بلغ 4279 دورية لضبط المواقع المشبوهة التي تروج للمخدرات بلغ عددها في شهر واحد فقط 1092.

ويهدف الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات إلى توعية المجتمعات بالمقصود بمعنى الإدمان، وأضراره، وكيفية التعرف على أعراضه والعلامات التي تظهر على متعاطي المخدرات، والتبصير بما يجب اتباعه لتفادي الوقوع في هذا الخطر الكبير وكيفية الوقاية من انتشاره عن طريق التنشئة الاجتماعية السليمة وتلبية احتياجات الشباب في وقت مبكر يتناسب مع نموهم الفكري والجسدي.

ويهدف اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أيضا إلى الإصغاء إلى الأطفال والشباب باعتباره الخطوة الأولى لمساعدتهم على نمو صحي وآمن، وهي مبادرة عالمية لزيادة دعم الوقاية من تعاطي العقاقير المخدرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا