• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قدمته «الهلال» وفاعل خير

1,5 مليون درهم تبرعات لمعرض عطايا في يومه الأول لصالح الغارمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

تسلمت اللجنة العليا لمعرض عطايا تبرعات مادية في اليوم الأول للمعرض بقيمة مليون ونصف المليون درهم حيث تبرع فاعل خير بمبلغ مليون درهم، فيما قدمت هيئة الهلال الأحمر مبلغ 500 ألف درهم لتعزيز أهداف المعرض في دورته الثالثة هذا العام والمتمثلة في تخصيص ريع عطايا لصالح الغارمين والموقوفين على ذمة قضايا مالية.

وقام محمد سعيد الرميثي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في الهلال الأحمر بتسليم شيك تبرع الهيئة إلى هند المحيربي عضو اللجنة العليا لمعرض عطايا.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن معرض عطايا بدأ يأخذ موقعه في خريطة الفعاليات الخيرية في الدولة نظراً لحيوية القضايا الإنسانية التي يطرحها ويعمل على حشد التأييد ولفت الانتباه لها.

وقال إن رعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهلال الأحمر سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية للمعرض جعلت منه مناسبة خيرية سنوية تساهم في تعزيز المسؤولية المجتمعية للأفراد والمؤسسات وتدعم برامج الهلال الأحمر على المستويين المحلي والخارجي.

وأكد الفلاحي أن الدورة الحالية للمعرض شهدت نقلة نوعية في مستوى المشاركين والعارضين، مشيرا إلى أن مبادرة عطايا تهدف إلى تعزيز ثقافة العطاء والانتماء للشرائح الضعيفة والتضامن مع القضايا الإنسانية بأنواعها المختلفة، معرباً عن تقدير الهيئة لشركائها الاستراتيجيين في مبادرة عطايا مثمنا دورهم في تحقيق الأهداف العليا للمبادرة.

وفيما يخص تخصيص ريع عطايا هذا العام لسداد مديونيات الموقوفين على ذمة قضايا مالية، أكد الأمين العام أن الهيئة تولى برامج رعاية السجناء وأسرهم اهتماما كبيرا وتعمل انطلاقا من أهدافها الإنسانية وبمساندة الخيرين والمحسنين على فك اسر المعسرين الذين حالت ظروفهم من دون الإيفاء بالتزاماتهم المالية وبذلك تكون الهيئة قد أسهمت في لم شمل الكثير من الأسر التي تعاني من غياب عائلها بسبب ظروفه المالية.

ويشهد معرض عطايا الذي يستمر حتى السابع من مايو الجاري بنادي أبوظبي الرياضي إقبالا كبيرا من الزوار ورواد العمل الخيري والإنساني حيث يخصص ريعه لدعم الغارمين من خلال “صندوق الفرج” التابع لوزارة الداخلية والذي يمثل اللبنة الأساسية من أجل مساعدة السجناء المعسرين في تجاوز عقبة الإعسار عبر مد يد العون لهم لسداد مديونياتهم وإعادة الاستقرار لهم ولأسرهم وتجنيبهم الوقوع في براثن الحاجة والعوز. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض